محاور وبنود اتفاق لوزان
اغلاق

محاور وبنود اتفاق لوزان

14/07/2015
في الثاني من أبريل الماضي وبعد ثمانية أيام من المفاوضات أعلن عن اتفاق إطار بشأن الملف النووي الإيراني في مدينة لوزان السويسرية هذا الاتفاق تضمن خفضا بمقدار الثلثين لعدد أجهزة الطرد المركزي المستخدمة لتخصيب اليورانيوم أي من تسعة عشر ألف جهاز إلى نحو ستة آلاف ومائة جهاز لا تستخدم إيران منها سوى خمسة آلاف وستين جهازا ستكون أجهزة الطرد المركزي من الجيل الأول ولن تتجاوز نسبة تخصيب اليورانيوم ثلاثة وسبعة وستين عاشورا في المائة وذلك على مدى خمسة عشر عاما كما سيتم تخفيض مخزون اليورانيوم المخصب من عشرة أطنان إلى ثلاثمائة كيلوغرام فقط وذلك خلال خمسة عشر عاما وفي المدة نفسها تتعهد إيران بعدم استخدام منشأة فوردو على أن يتم تحويلها إلى مركز للأبحاث النووية وتقنية وسيسمح لإيران بتخصيب اليورانيوم فقط في منشأة نطانز وذلك لمدة عشر سنوات كما سيتم سحب ألف جهاز طرد مركزي من الجيل الثاني من منشأتي ناتانز ووضعها في مخازن تحت رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية وستجرى تعديلات على قلب مفاعل آراك لتبديد مخاوف الغرب وتعديله بشكل يستمر معه في إنتاج البلوتونيوم ولكن بكمية لا تسمح لإيران باستخدامها لأغراض عسكرية أما أجهزة الطرد المركزي الزائدة والبنية التحتية لتخصيب اليورانيوم المتخذة عنها فرصته ضعفي مخازن تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية وفي مقابل ذلك ي وعلق الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية العقوبات المفروضة على طهران ولكن بعد التحقق من تطبيقها والتزامها بنص الاتفاق وسترفع جميع قرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة ببرنامج إيران النووي في آن واحد مع انتهاء إيران من معالجة جميع المحاور الرئيسية ولمدة عشر سنوات يتم تحديد أعمال البحث والتطوير المرتبطة بالتخصيب بحيث كل الوقت اللازم لإنتاج سلاح نووي عن سنة واحدة أما بعد عشر سنوات فستلتزم إيران بخطة التخصيب والأبحاث والتطوير ذات الصلة والمقدمة إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية وسيكون للوكالة حرية الوصول المنتظمة إلى كل المنشآت النووية الإيرانية بما فيها مناجم اليورانيوم التي ستخضع للتفتيش لمدة خمسة وعشرين عاما لن تبني إيران أي منشأة جديدة بغرض تخصيب اليورانيوم خلال خمسة عشر عاما وستبقى عضوان في اتفاقية عدم الانتشار النووي وتشارك في التعاون الدولي في مجال الطاقة النووية السلمية