المستشفى العام بالضالع مهدد بإغلاق أبوابه
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المستشفى العام بالضالع مهدد بإغلاق أبوابه

13/07/2015
انهم لا يمزحون يحاولون التقاط صورة تذكارية بل هو واقع حال يعيشه مستشفى النصر بالضالع جنوب اليمن حيث يقوم الأطباء بإجراء عمليات جراحية على ضوء الهواتف الجوالة بسبب انقطاع الكهرباء عن المدينة منذ أربعة أشهر وعدم توفر مادة الديزل لتشغيل المولدات بسبب الحصار الخانق الذي تفرضه مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح دفعت هذه الأوضاع بالمستشفيات الخاصة إلى غلق أبوابها فزداد الضغوط على المستشفى العام الذي تزاحمت أجساد المرضى فوق قدرته الاستيعابية وضاقت بهم عنابره فافترش الممرات والردهات طلبا للعلاج والرعاية يقول القائمون على المستشفى إن الأوضاع فيها بلغت غاية في الصعوبة فهذا حال المختبر بأجهزته العتيقة يجاهد كي يفي باحتياجات المرضى من الفحوصات بينما تبدو صيدلية المستشفى فقيرة في مخزونها الدوائي وقد توفي أكثر من 70 شخصا بسبب عدم توفر أدوية الأمراض المستعصية كالسكري والضغط بحسب تقارير رسمية وهناك 650 مريضا بتلك الأمراض أصبح وضعهم حرجا للغاية هنا في الضالع بحسب السلطات الرسمية من لم يمت بقذائف الحوثي وقوات صالح يموت بالمعاناة بسبب عدم توفر الأدلة حيث يعاني أكثر من ألف جريح جراء المواجهات والقصف العشوائي على المدن من عدم حصولهم على الدواء أو فرصة للخروج إلى مناطق أخرى لتلقي العلاج بسبب الحصار وتقول السلطات المحلية إنه في حال عدم الإسراع لإيجاد حلول فإن المستشفى سيغلق أبوابه في وجه مرضى