العراق يعلن بدء عملية جديدة لاستعادة الأنبار
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

العراق يعلن بدء عملية جديدة لاستعادة الأنبار

13/07/2015
انطلقت فجر هذا اليوم في الساعة الخامسة عمليات تحرير الأنبار بهذا البيان العسكري أعلنت الحكومة العراقية هجوما جديدا لاستعادة محافظة الأنبار من تنظيم الدولة الإسلامية إنها العملية الثالثة أو الرابعة في غضون نحو ثلاثة شهور لإنجاز تلك المهمة المستعصية واللافت أن سابقاتها بدأت أيضا ببيانات مشابه أعلنها أحيانا رئيس الوزراء حيدر العبادي شخصيا لكن لم يصدر أي بيان عن مآل تلك العمليات ولا نهايتها وهو ما يعني على الأرجح احتمالين إما أنها إنتهت بإخفاق يصعب على بغداد الاعتراف به أو أنها لم توجد أصلا إلا إعلاميا لتحقيق أهداف بعينها ولا تبدو العملية العسكرية المعلنة فجر الإثنين بعيدة عن تلك الأجواء أيضا فما يجري في الأنبار ميدانيا هو اشتباكات يومية في الفلوجة والكرمة والصقلاوية وشرق الرمادي وهي مناطق تواجه فيها القوات الحكومية والمليشيات حرب استنزاف مكلفة من جانب تنظيم الدولة الذي يستخدم السيارات المفخخة والانتحاريين لمنع تقدم تلك القوات أحيط الإعلان الجديد بضخ إعلامي هائل تحدث عن تحريك عشرة آلاف مقاتل وعن غرفة عملياتي يشرف عليها العبادي الذي تعهد بأن يزف للعراقيين قريبا بوشر القضاء على التنظيم رافق ذلك بيانات عن تقدما كبيرا ضد التنظيم لكن غابت الصور والإثباتات وبدت الإعلانات أضخم حتى من العمليات السابقة كعملية لبيك يا حسين التي شهدت هروبا كبيرا للقوات العراقية والمليشيات من الرمادي مركز محافظة الأنبار يبعث توقيت الهجوم أيضا على الشك وفضلا عن أنه يتزامن مع الفطر فإنه يأتي بينما تتعاظم الانتقادات ضد الحشد الشعبي وتغوله ليس ضد السنة فحسب وإنما ضد الدولة العراقية ومؤسساتها بما فيها العسكرية والأمنية وذلك باعتراف رئيس الحكومة نفسه إضافة إلى ما كشف عنه أخيرا من قيام الحشد بالاستيلاء على ممتلكات ومنازل لمسيحيين من سكان العاصمة بغداد مع أنه لا يعرف أي خلافات أو مشكلات سابقة مع هذا المكون العراقي وبذلك يبدو إعلان الحكومة العراقية الجديد أقرب إلى محاولة لصرف الأنظار ولو مؤقتا عن الحشد الشعبي وقادته ومحاولة فرض استحضاره في الإعلام وفي الشارع وحتى في الخارج أيضا كقوة مقاتلة ضد تنظيم الدولة لتحرير الأرض لا ككيان طائفي يروعوا الناس ويفتك ممتلكاتهم ويسطوا على الدولة