موائد الطريق الرمضانية في السودان
اغلاق

موائد الطريق الرمضانية في السودان

12/07/2015
نعم هو قطع للطريق ولكن ليس لسرقة الثروات أو نهب ممتلكات إنها العادة السودانية التي تئبى اندثار أو التأثر بتقلبات السياسة وتدهور الاقتصاد يعرض هؤلاء أنفسهم للخطر لا لشيء سوى تقديم الإفطار لعابري السبيل المارين بهذا الطريق مع ساعة المغيب درجة أهل هذه القرية والقرى الواقعة على الطريق السريع الذي يربط الخرطوم بعقبرة وشرق السودان على تناول إفطارهم هنا على قارعة الطريق يأتي كل واحد منهم بما جادت به أهل بيته من طعام وشراب من ما قل منه أو كثر غايتهم في ذلك كما يقولون إكرام العابرين ليكون ضيوفا على مائدة إفطارهم على مدى عشرات السنين والسودانيون يحافظون على هذه العادة الاجتماعية ويتوارثونها جيلا عن جيل مثلما تنتشر ويفترض الشوارع في رمضان في القرى والأرياف بكثافة تجدها أيضا في الأحياء والأسواق والأماكن العامة فالناس في السودان اعتادوا أن يتشاركوا إفطارهم مع أهلهم وجيرانهم أملا في ثوابت يراه الجميع بعيد واحدة وهو أجر إفطار صائم أحمد رهيد الجزيرة