مقتل ثلاثة وجرح أكثر من ثلاثين في تعز
اغلاق

مقتل ثلاثة وجرح أكثر من ثلاثين في تعز

12/07/2015
شرط تقيد الطرف الآخر بالهدنة للالتزام بها يطغى على المشهد في مدينة تعز فرغم الإعلان عن الهدنة التي كان من المفترض أن تستمر حتى بعد نهاية شهر رمضان لا تزال معظم شوارع وأحياء تعز تشهد اشتباكات وقصفا مدفعيا تقوم به مليشيا الحوثي وقوات صالح على المنازل أسفر عن سقوط مدنيين بين قتيل وجريح فقد قصف الحوثيون بالمدفعية شارع الأربعين وأحيي الإخوة البريد وسط المدينة بينما تسمع أصوات اشتباكات عنيفة في جبهة الستين شمالا وفي تلتي انس النهار وسلمان المطلتين على حي زنوج إذ قالت المقاومة الشعبية إنها حققت تقدما فيها وتمكنت المقاومة أيضا من طرد مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من محيط جبل جره وتكون بذلك قد أمنت الخطوط الخلفية للجبل التي كان يستهدف من خلالها الحوثيون الأحياء السكنية ومواقع المقاومة كما أحرزت المقاومة الشعبية تقدما في جبهة المرور وسيطرت على مقر المؤتمر الشعبي العام في الدائرة 30 الذي كان أحد معاقل الحوثيين وبذلك تجعل هذه المعارك المستمرة بين المقاومة الشعبية وميليشيا الحوثي وقوات صالح الهدنة حبرا على ورق فسكان تعز يعتبرون أن مليشيا الحوثي تريد استغلال الهدنة لترتيب أوراقها بعد الخسائر الفادحة التي تكبدتها وسط استياء كبير من مسلك الحوثيين في التدمير الممنهج للأحياء وقتل المدنيين في المدينة