مفاوضات النووي الإيراني تبلغ مرحلة حاسمة
اغلاق

مفاوضات النووي الإيراني تبلغ مرحلة حاسمة

12/07/2015
الاتفاق الإيراني الغربي بشأن ملف طهران النووي بات الآن في متناول اليد آخر ما رشح من أنباء عما يدور داخل الغرف المغلقة ونقل عن مسؤول إيراني أن ثمة قضايا لا تزال عالقة وهي بحاجة لقرارات من وزراء خارجية الأطراف المتفاوضة يأتي الحديث عن قرب توقيع الاتفاق النهائي بين طهران والقوى الست الكبرى بعد تصريحات سابقة من الطرفين تراوحت بين التحذير من التعثر والحديث عن انفراج في مسار المفاوضات وخاضت إيران والقوى الكبرى عامين من المفاوضات القاسية توجت في أبريل الماضي بتوقيع اتفاق إطاري في مدينة لوزان السويسرية مهد لمحادثات إعداد الاتفاق الشامل والنهائي التي بدأت في الثلاثين من يونيو الماضي ومدت ثلاث مرات تنتهي في الثالث عشر من يونيو الجاري ويترافق الحديث عن اتفاق قريب مع تصريحات عن قضايا خلافية غير أن لهجة المتفائلة لمفاوضي فينا تؤكد أن لا رغبة لدى إيران والغرب على حد سواء في تغيير أحصنتهم وسط الميدان ويتصدر الشرط الأمريكي بتفتيش المواقع العسكرية الحساسة في إيران القضايا الأكثر تعقيدا إذ دأب الإيرانيون على تأكيد أن المواقع العسكرية تلك من الخطوط الحمراء لدى الجمهورية الإسلامية وأن هذا الشرط لم يكن منصوصا عليه في اتفاق لوزان من النقاط الخلافية كذلك الرفض الغربي لمقترح إيراني يطالب ببدء المرحلة الأولى من رفع العقوبات خصوصا ما يتعلق منها بالحصول على الصواريخ الباليستية فور تحقق المفتشين من سلمية البرنامج النووي لطهران يؤكد مسؤولون غربيون أن تسوية تمت بالفعل حول تلك القضايا لكن أصواتا من داخل إيران تتحدث عن أنه حتى لو تم التوصل إلى اتفاق في فيينا فإنه مجرد خطوة أولى بحاجة لتصديق مجلس الأمن القومي قبل أن يتحول إلى اتفاق قاطع ونهائي