مدرسة متخصصة في اللوحات الجدارية بليون الفرنسية
اغلاق

مدرسة متخصصة في اللوحات الجدارية بليون الفرنسية

12/07/2015
عندما تسير في شوارع مدينة ليون في فرنسا حاذر من جدرانها لعل لوحة جدارية لرسمت هنا ولم تجف ألوانها بعد يقول القائمون على السياحة في ليون إن المدينة تضم حوالي مائة لوحة جدارية موزعة على أنحاءها وهذا ما يجعلها قبلة للباحثين عن هذا النوع من الفن سواء للدراسة أو التمتع بمشاهدة هذه اللوحات من أجل الحفاظ على هذا النوع من الرسوم وانتشاره كانت الخطوة الأولى حين افتتحت مدرسة متخصصة بهذا المجال في المدينة قبل ثلاث سنوات افتتحت مدرسة الرسوم الجدارية وهي الأولى من نوعها في العالم وقد جاء للدراسة فيها طلاب من أنحاء العالم أول خمسة طلاب كانوا من الصين ثم أتى إلينا طلاب من مختلف القارات تقبل المدرسة الطلبة الذين أكملوا دراستهم الثانوية يتلقون دروسا في الهندسة المعمارية والتخطيط الحضري والغطاء النباتي فضلا عن الرسم ليتخرجوا بعد ذلك محترفين في مجالات الرسم والتسليم والديكور واللوحات الجدارية مدة الدراسة هنا ثلاث سنوات نبدأ في الأساس بالتصوير والرسم ثم ندرس كل ما نحتاجه لإكمال مشروعنا ليس الرسم فقط بل يشمل مواضيع عدة منها تقدير الكلفة واللوازم والمكان هذا يجعل منك رساما مستقلا يقول الطلبة الخريجون حديثا إن جدران مدينة ليون زينت باللوحات وهذه واحدة من اللوحات الجدارية التي أدرجت على لائحة التراث العالمي واسمها لوحة الجدار وهي تمتد على مساحة ألف ومائتي متر مربع وتصور الحياة اليومية في وسط مدينة ليون أما بقية مدن العالم فيرون الطلبة أنها قطع قماش فارغة تنتظر ومن يزينوها باللوحات الجدارية