قتيل وجرحى بهجوم على قنصلية إيطاليا بالقاهرة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

قتيل وجرحى بهجوم على قنصلية إيطاليا بالقاهرة

11/07/2015
في الساعات الأولى من صباح السبت يضرب العنف المجهول قلب القاهرة الهدف هذه المرة مقر القنصلية الإيطالية بشارع الجلاء وسط المدينة يعتبر الموقع المستهدف الأقل أهمية مقارنة بما حوله من مقار حكومية وقضائية وشرطية روايات امنية تتحدث عن قنبلة تزن ربع طن وضعت أسفل سيارة مجاورة للمبنى تم تفجيرها عن بعد لا يشهد صباح السبت وفي رمضان تحديدا حركة كثيفة في هذه المنطقة الحيوية بطبيعتها كما أن المتوقع من ينجح في إدخال هذه الكمية من المتفجرات بقلب القاهرة أن يستهدف نقاط اكثر أهمية هو لا تبعد سوى أمتار عن موقع التفجير الفعلي هكذا تندرا ناشطون على مواقع التواصل بهذه المفارقة مرجحين كون منفذي العملية ليس مصريا أو ليس قاهريا على الأقل حجم الدمار الناجم عن التفجير يدعم هذه التساؤلات ولا يقدم إجابة واضحة تلقي الضوء على المستفيد بحق من استهداف مصالح إيطالية في مصر المؤكد الوحيد بالنظر إلي لكل القرائن السابقة أن أصابع الاتهام إعلاميا على الأقل ستوجه للإخوان ورافضي الانقلاب هذا هو التفجير الخطير الثاني في شهر رمضان الذي تشهده العاصمة المصرية بعد استهداف النائب العام قبل أسبوعين دون أن تعلن جهة مسؤوليتها عن كل التفجيرين كان الرهان السابق على عدم انتقال العنف لقلب البلاد بعد أن عبث لسنوات بسيناء يخشى على القاهرة والمدن المصرية الأخرى أن تكون هدفا لأعمال مماثلة في الأيام القادمة كما توقع إعلاميون قريبون من النظام السياق الذي يأتي هذا الحادث في إطاره ان حوادث عنف مجهولة تقع فيسارع النظام لاتهام رافضي وجوده وتحديدا الإخوان يتخوف البعض أن يكون حادث السبت في إطار حملة متصاعدة لتهدئة الأجواء لتمرير ما يوصف بقانون الإرهاب والمسارعة بتنفيذ أحكام إعدام بحق الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات الإخوان خاصة بعد أن اتهمهم السيسي شخصيا بإصدار الأوامر من وراء الأقفاص