انهيار الهدنة الإنسانية في اليمن
اغلاق

انهيار الهدنة الإنسانية في اليمن

11/07/2015
لا هدنه باليمن بعد نحو ساعة من إعلان الأمم المتحدة عن هدنة إنسانية تبدا منتصف ليل الجمعة قصفت مليشيا الحوثي عدن وتعز والضالع والمكلا ومأرب كان يفترض أن يستمر وقف إطلاق النار أسبوعا أي حتى العيد بيد أنه لم يعمر ولا حتى ساعة استنادا لمصادر محلية قصف الحوثيون وأنصار الرئيس المخلوع صالح بالقذائف أحياء سكنية في تعز والضالع واشتدت إلاشتباكات بين طرف الصراع في جبل جره والضباب والحصب بتعز وفي أحياء بمدينة عدن من جهته رد طيران التحالف بقصف مواقع للحوثيين في صنعاء وعدن وتعز وأعلن أنه لم يتلقى طلبا للحكومة اليمنية الشرعية بوقف الغارات لم يكن مفاجئا ان تنهار الهدنة المعلنة من الأمم المتحدة الرئيس اليمني كان قد بعث قبل يومين رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة تضمنت شروطا لقبول أي وقف لإطلاق النار من أجل إيصال المساعدات الإنسانية تحدثت الرسالة عن هدنة تدريجيه بعد أن تنسحب مليشيات الحوثي وحلفاؤها من محافظة عدن وتعزو مأرب وشبوة كما اشترط الرئيس الإفراج عن السجناء السياسيين وعلى رأسهم وزير الدفاع اللواء محمد اصبحي وفي غياب أي رد حوثي على هذه الشروط لا يبدو أن للحكومة الشرعية والمقاومة اي استعداد لوضع السلاح على أي أساس إذا أعلنت الأمم المتحدة عن هدنة غير مشروطة وهشة حتى في إجراءاتها السياسية استمرار الاقتتال بين الإخوة الأعداء سيزيد من تفاقم الأزمة الإنسانية بعد ثلاثة أشهر من الحرب هناك أكثر من عشرين مليون يمني بحاجة إلى مساعدة إنسانية عدد الجرحي يتجاوز حتى الآن ستة عشر ألفا مع غياب الخدمات الطبية الضرورية حمى الضنك تنتشر بشكل مخيف من يوقف الحرب في اليمن ولو مؤقتا حتى اللحظة وعلى الأرض لا مكان لساعات أو أيام بالاقتتال