العضوية الكاملة للهند وباكستان بمنظمة شنغهاي
اغلاق

العضوية الكاملة للهند وباكستان بمنظمة شنغهاي

11/07/2015
تنطلق منظمة شنغهاي للتعاون نحو مرحلة جديدة فلأول مرة منذ تأسيسها عام ألفين وواحد يفتح الباب الانضمام دلهي وإسلام آباد إليها كدولتين كاملتين العضوية وعلى الرغم من أهمية تنمية قدرات المنظمة ونفوذها في المنطقة فقد أثارت هذه الخطوة تحفظات في الأوساط السياسية نظرا إلى الخلافات القائمة بين الدولتين النوويتين الهند وباكستان الهند وباكستان دولتين نوويتين وانضمامهم إلى منظمة شنغهاي لن يغير الخريطة سياسية فحسب بل يمكنه أيضا أن يغير موازين القوى في العالم أما إيران التي تسعى هي الأخرى لأن تكون عضوا في منظمة شنغهاي للتعاون فلا تزال في انتظار الاتفاق بشأن ملفها النووي في فينا ورفع العقوبات عنها إذ يشترط ميثاق المنظمة ألا تكون الدولة الساعية للعضوية واقعة تحت طائلة العقوبات هذه القمة مهمة لإيران فهي خطوة بالنسبة إليها نحو تحولها إلى دولة كاملة العضوية في المنظمة البيان الختامي لقمة شنغهاي رحب بسعي إيران للانضمام إليها بينما أكد فلاديمير بوتين في ختام القمة ثقته في توصل السداسية وإيران قريبا إلى اتفاق شامل نحن نؤيد رفع جميع العقوبات عن إيران وفي أقرب وقت لأننا لا نعتبر العقوبات أسلوبا لحل القضايا الدولية العالقة لابد من إيجاد حل وسط يرضي الجميع وأعتقد أنه سيتم التوصل إليه قريبا وفضلا عن ذلك كانت للقمة أهمية استثنائية نظرا إلى توسع نشاط مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية بحيث إقترب من دول المنظمة وفي هذا الإطار ركزت القمة على ضرورة تكثيف الجهود والعمل المشترك مكافحة التنظيمات الإرهابية والمتطرفة وممولها بالإضافة إلى مكافحة الاتجار في المخدرات والأسلحة دول منظمة شنغهاي تؤكد أنها تسعى لأن تكون حليفا سياسيا وعسكريا في المنطقة لكن انضمام دولتين نوويتين إليها يجعلها تلقائي قوة يحسب لها ألف حساب الجزيرة روسيا