التوظيف السياسي لشعار "الطريق إلى القدس"
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

التوظيف السياسي لشعار "الطريق إلى القدس"

11/07/2015
غضب ما تزال القدس تنتظره صبرت طويلا على اذى الاحتلال والتدنيس ومحاولة التهويد وطمس الهوية ولأنها رمز لقضية فأن تحريرها تحرير لفلسطين ما أطول الطريق إلى ذلك وما أكثر تعرجاته في أواخر سبعينات القرن الماضي وفي ذروة شعبية الثورة الإيرانية جعل الإمام الخميني للقدس يوما عالميا إنها الجمعة الأخيرة من شهر رمضان علها توحي المدينة المقدسة في وجدان الأمة لكن الإمام سرعان ما رأى في كربلاء محطة إلزامية على الطريق إلى القدس وبعد أشهر من بدء حرب السنوات الثمان بين إيران والعراق تشكل جيش القدس الذي تحول بعد أعوام إلى فيلق القدس سيئ الصيت شهر كثيرون أن عروسة عروبتهم تحولت مجرد ورقة لعب على طاولة لا يجلسون إليها يوم قدس عالمي آخر نحن في ضاحية بيروت الجنوبية هنا خرجت الميليشيا اللبنانية التي أنشأتها إيران بخريطة طريق مختلفة إلى القدس لا يعتبرك حزب الله مع فلسطين إذا لم تكن مع إيران غير أنه حول مسار الرحلة إلى القدس إلى الأراضي السورية هناك حيث ينغمس في حرب لا يبدو أنها تعني الفلسطينيين يقول حسن نصر الله إن الطريق لتحرير القدس تمر بالقلمون والسويداء والزبداني والحسكة وغيرها من المناطق السورية إذن فالطريق إلى القدس لا تمر بجونيه اللبنانية وإن بدت طريقا مختصرا وتلك خريطة رسمها القيادي الفتحاوي الشهيد أبو إياد في منتصف سبعينات القرن الماضي فعلها وهو المعروف عنه دفاعه عن النائي بالملف الفلسطيني عن التناقضات العربية كان أبو إياد يقصد أنه لا هجوما معاكسا ممكنا على إسرائيل إلا بانضمام المسيحيين إلى التحالف اللبناني الفلسطيني العربي آنذاك لكن ذلك لم يحصل لكل ظرف إذن حساباته ومشاريعه التي يزج بالقدس في كثير منها وتبقى المسارات المقترحة جميعها توصيله إلى أعتاب القدس ولا تدخلها حتى الحركات الموصوفة بالجهادية أشبعت القدس وفلسطين توظيفها من أسمائها المستوحاة من القدس وبيت المقدس ومشتقاتها إلى خطابات تبشر بفتح قريبا لم تفتح القدس بل الطريق إليها باتت أطول من أي وقت مضى