غزارة حزبية موريتانية بلا حضور فعلي
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

غزارة حزبية موريتانية بلا حضور فعلي

30/06/2015
حين تحاول التعرف على خريطة الأحزاب السياسية في موريتانيا يستوقفك آخر إحصاء صدر سنة ألفين وأربعة عشر يتحدث عن عشرات الأحزاب في بلد لا يتجاوز عدد سكانه ثلاثة ملايين ونصف مليون نسمة مما يوحي به بحراك سياسي لافت وتؤق للتعددية وحرص من المعنيين على إيجاد موطئ قدم في هذا المشهد السياسي المتحرك وكما يستوقفك التعدد في المشهد الحزبي الموريتاني فسيلفت انتباهك التنوع في خارطته التي تشمل الإسلاميين واليساريين والليبراليين والقوميين فضلا عن أحزاب من الصعب تصنيفها نظرا إلى تداخل كل تلك الخلفيات في برامجها وأطروحاتها لكن العدد الوافر للاحزاب لا يقابله حضور فعليا على الساحة فهنالك أحزاب قليلة استطاعت إثبات وجودها وتركت صدى في المشهد من خلال انتشارها الجماهيري واستمرار نشاطاتها السياسية مثل حزب تكتل القوى الديمقراطية برئاسة أحمد ولد داداه الذي شغل موقع زعيم المعارضة 7 سنوات بفضل تصدر الحزب انتخابات 2006 واتحاد قوى التقدم للخلفية اليسارية وحزب تواصل الإسلامي الذي يتولى رئاسة مؤسسة زعامة المعارضة حاليا بفضل تصدره أحزاب المعارضة في الانتخابات سنة 2013 وأحزاب أخرى موالية ومعارضة ويضم البرلمان الحالي ثمانية عشر حزبا سياسيا ينتمي خمسة عشر منها إلى الأغلبية في الداعمة للرئيس محمد ولد عبد العزيز والثاني إلى كتلة المعاهدة التي تمثل المعارضة الوسطية وواحد إلى منتدى المعارضة هو حزب تواصل الاسلامي الحزب الوحيد من كتلة المنتدى الذي شارك في الانتخابات ومع الإصطفاف الملحوظ في الساحة السياسية بين المعارضة والموالاة فإنه لا يمكن الحديث عن كتل ثابتة في مشهد تبدو الحركية وتبادل المواقع من سماته البارزة بفعل الترحال السياسي الذي طبع الساحة خلال العقود الماضية منذ بداية الحراك الحزبي في موريتانيا مطلع تسعينيات القرن الماضي وظل النشاط الحزبي ياحلو ينخفض تزامنا مع المواسم الانتخابية وتأثرا بالمحيط الإقليمي لكن تحالف أحزاب المعارضة ضد النظام ومطالبتها برحيله سنة ألفين واثني عشر وخروجها في مسيرات وتنظيها اعتصامات تأثرا بالربيع العربي كانت أبرز مشهد ويرى مراقبون أن حالة الاستقطاب التي برزت في السنوات الأخيرة وكرستها مقاطعة أكبر أحزاب المعارضة الانتخابات ألفين وثلاثة عشر تبدو غير مسبوقة فرغم تخلي المعارضة عن مطلب رحيل النظام في الوقت الراهن على الأقل ما زالت الهوة بينهما واسعة زينب بنت اربيه