ردود على قرار المحكمة العليا الأميركية بشأن مواليد القدس
اغلاق

ردود على قرار المحكمة العليا الأميركية بشأن مواليد القدس

09/06/2015
بين غضب اسرائيلي وترحيب فلسطيني تفاوتت ردود الفعل على قرار المحكمة العليا الأمريكية المحكمة أقرت بعدم جواز تسجيل مواليد مدينة القدس في جواز السفر الأمريكية على أنهم ولد في إسرائيل حيث تشير تقديرات إلى أن حملة الجوازات الأمريكية مما ولد في مدينة القدس يقدر بنحو خمسين ألفا طالب الإسرائيليون منهم أن تسجل إسرائيل على أنها مكان الميلاد في نظري فإن القدس هي في إسرائيل وبالتالي من غير المنطق أن يذكر اسم المدينة في الجواز دون ذكر اسم الدولة أيضا رفضت كل من الحكومة والخارجية الإسرائيليتين التعقيب على القرار واكتفت بلدية الاحتلال في القدس بإصدار بيان مكتوب يعتبر القدس عاصمة لإسرائيل كما أن واشنطن عاصمة الولايات المتحدة ويطالب أوباما باعتراف علنيا بأن القدس عاصمة لإسرائيل في المقابل جاء الموقف الفلسطيني مرحبا بما اعتبره انسجاما مع الشرعية الدولية كل هذا الآن عبارة عن رسالة لإسرائيل تقول إن إجراءاتكم لا تخلق حق ولا تنشئ التزام والقدس الشرقية هي منطقة محتلة وهي بالنسبة لنا عاصمة لدولتنا الفلسطينية الأبدية قد لا يكون له تأثير على سياسة إسرائيل التي دأبت منذ احتلالها مدينة القدس والإعلان عن توحيد شطريها وإعلانها عاصمة لها على رسم سياسة تقوم على تهويد القدس الشرقية وإفراغها من سكانها الفلسطينيين منذ احتلال المدينة عام سبعة وستين إلى اليوم هدم الاحتلال أكثر من 2000 بيت فلسطيني في مدينة القدس تحت ذريعة وحجة عدم الترخيص والبناء بدون رخصة سحب أكثر من 1700 بطاقة لعائلة نووية فلسطينية وبالتالي هجرهم إلى خارج حدود المدينة هو بمنع شمل آلاف العائلات صراع طويل ومستعر تقوده إسرائيل في محاولاتها لتهويد وأسرلة مدينة القدس لكنها اليوم باتت تقف أمام مواقف دولية أكثر حزما تقول لها إن ما تقوم به من إجراءات فرض أمر واقع في الضفة الغربية بما فيها في مدينة القدس لم ولن تحظى باعتراف دولي شيرين أبو عقلة الجزيرة القدس المحتلة