إسرائيل تبحث سبل إفشال الحملات الداعية إلى مقاطعتها
اغلاق

إسرائيل تبحث سبل إفشال الحملات الداعية إلى مقاطعتها

08/06/2015
حملة المقاطعة التي تقودها منظمة بي دي اس في أنحاء أوروبا والعالم لمقاطعة إسرائيل إقتصاديا وأكاديميا كانت العنوان الأبرز لليوم الثاني لأعمال مؤتمر هرتسليا يتعامل المؤتمرون مع حملة المقاطعة وكأنها تهديد إستراتيجي وحمل تشن ضد دولة اليهود لنزع الشرعية عن وجودها حملة تحركها برأي الأغلبية الساحقة معاداة السامية والإسلام المتطرف هذا تنظيم إسلامي ومعه أشخاص تحركهم معاداة السامية مما لا يعترفون بالشعب اليهودي وبحقه في دولة خاصة به وبأن إسرائيل يجب ألا تكون دولة اليهود بل دولة لجميع مواطنيها يقف عامل معاداة السامية وراء المقاطعة وعلينا أن نجند أصدقاءنا حول العالم ضد هذه الظاهرة ربما هذه هي أسهل الطرق غير الهروب من الواقع وتجاهل الغاية الحقيقية لحملة المقاطعة الرامية لإنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان وتحقيق حلم الفلسطينيين بدولتهم الموعودة اما المقاطعة أو المفاوضات فمن يقترح المقاطعة يقتل المفاوضات ولا يستفيد شيء سوى الكراهية وتأجيل الحل يشعر قادة إسرائيل بالإرباك حيال حملة المقاطعة ويخشون من كرة ثلج متدحرجة قد تزيد من عزلتها دوليا وقد بدؤوا بهجوم مغلف بالتحريض ضد كل من يدعم المقاطعة وعلى رأسهم الناشط الفلسطيني عمر البرغوثي حملة التحريض تعكس حالة فشل في دولة الاحتلال في حكومة الاحتلال بمعنى أنها إعتراف إلى حد ما أن حركة المقاطعة بي دي اس باتت تكسب معركة الرأي العام في الجامعات وفي المعاهد وبين النقابات وفي إسرائيل ثمة إجماع على ضرورة تضافر الجهود لمواجهة حملة المقاطعة دبلوماسيا وأكاديميا وتجنيد أصدقاء إسرائيل حول العالم للمهمة قبل فوات الأوان في مواجهة حملة المقاطعة لا يوجد يمين أو يسار ولا حتى ائتلاف أو معارضة فالجميع يتجند طواعية للدفاع عن إسرائيل ضد ما يقولون إنها حرب يشنها أعداء دولة اليهود الياس كرام الجزيرة هرتسيليا شمال تل أبيب