وزير إسرائيلي يطالب بالاعتراف رسميا بسيادة إسرائيل على الجولان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

وزير إسرائيلي يطالب بالاعتراف رسميا بسيادة إسرائيل على الجولان

07/06/2015
إسرائيل وسط شرق أوسط عاصف تحت هذا العنوان افتتح مؤتمر هرتزليا للدراسات الأمنية والإستراتيجية أعماله هذا العام في افتتاحية المؤتمر شارك وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت بخطاب طالب فيه المجتمع الدولي بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل متذرع بالأوضاع الأمنية في سوريا أدعو المجتمع الدولي للوقوف إلى جانبنا وأن يعترف بسيادة إسرائيل على الجولان حان الوقت بعد ثمانية وأربعين عاما لإحقاق العدال وكبح القوى الإسلامية المتطرفة المجنونة التي تلتصق عند حدودنا الشمالية على المجتمع الدولي أن يختار بين إسرائيل وداعش أما رئيس المعارضة اسحاك هرتسوغ فتطرق إلى الصراع مع الفلسطينيين وضرورة حل الدولتين كمصلحة إسرائيلية عليا معربا عن تخوفه من حل الدولة الواحدة التي سيصبح فيها الفلسطينيون أغلبية اريد ان احافظ على إسرائيل دولة للشعب اليهودي يستطيع نتنياهو أن يستمر بالقول إن الفلسطينيين لا يتعاونون معنا وليس شركاء ولكن إقامة دولة منفصلة للفلسطينيين هي مصلحة ملحة وجودية بالنسبة لدولة اليهود وعلى كل قائد أن يسعى لإقامة دولة فلسطينية ليبقوا خلف الحدود وخلف الجدار سيطرت حملة مقاطعة إسرائيل الدولية وسبل التصدي لها على خطابات اليوم الأول للمؤتمر ولم يغب كذلك عن أجندة المؤتمر الشأن الإيراني والإتفاق المزمع عقده بين إيران والدول الكبرى حول برنامجها النووي ما يثير قلق إسرائيل هو هل سيحترم الإيرانيون الاتفاق وشروطه أم سيوقعون عليه ويعملون سرا على تصنيع قنبلة نووية إذن هل يمكن الوثوق بالإيرانيين يستمر الساسة الإسرائيليون في خطاباتهم باستخدام الفزاعة الأمنية لتحقيق الأهداف الإسرائيلية داخليا ودوليا ويبدو أن إسرائيل تمضي في تحقيق أهدافها من خلال ذلك لا تكف إسرائيل عن استغلال ما يحصل في العالم العربي وتوظيفه لصالح مشروعها الاستعماري في الأراضي الفلسطينية وفي الجولان السوري المحتل وقد بدأت في هذه المرحلة في المطالبة بإطفاء صبغة قانونية على الاحتلال مستغلة ما يشهده العالم العربي من أحداث نجوان سمري الجزيرة هرتسيليا شمال تل أبيب