انتظام الكهرباء في مركز صناعة النسيج بباكستان
اغلاق

انتظام الكهرباء في مركز صناعة النسيج بباكستان

07/06/2015
ماكينة نسيج تعمل بكفاءة وبشكل انسيابي أمر قد يبدو طبيعيا للوهلة الأولى لكنه بالتأكيد ليس كذلك في باكستان هنا فقط في المنطقة الصناعية بمدينة فيصل آباد ترى هذه المشاهد وبعد انقطاع دام لأكثر من سبع سنوات عجاف بالنسبة لصناعة النسيج عودة الكهرباء تعني عودة العمل للمصنع وبالتالي عودة عماله لحياتهم الاعتيادية فمعظم العمال هنا يتسلمون أجورهم يوميا عشرات الآلاف من عمال مصانع النسيج اضطروا للجلوس هكذا ولسنوات بانتظار أي أجرة يومية وذلك بعد توقف الإنتاج في مصانع كانوا يعملون بها عندما بدأت الحكومة بتطبيق سياسة قطع الكهرباء المفترض انتهاؤها الآن حتى لو انتهى الانقطاع المنتظر للتيار الكهربائي فلا أعتقد أن جميع العمال قادرون على العودة للمصانع 40% من مجمل عمال باكستان يعملون في صناعة النسيج والصناعات المرتبطة بها ومعادلة الربح والخسارة تؤكد أن خسارة كل مليار دولار من صادرات النسيج تعني فقدان مليون عامل لوظائفهم اليأس من احتمال عودة فيصل أباد لسابق عهدها كان قد دفع خلال الأعوام الماضية عشرات من ملاك مصانع النسيج التسعمائة لإغلاقها نهائيا وذلك بعد تسجيل باكستان خسارة بثلاثين مليار دولار بسبب توقف صادرات النسيج إلى الأسواق العالمية فيصل أباد الموصوفة بأنها قلعة صناعة النسيج في باكستان تنتظر إذن عودة دائما للتيار الكهربائي لتعود مصانعها إلى العمل وتعويض خسائر السنوات السبع الماضية وعلى أمل أن تبدأ مستقبلا في جني أرباح عبد الرحمن مطر الجزيرة فيصل أباد