قلق مجلس الأمن إزاء تدهور الأوضاع بجنوب السودان
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

قلق مجلس الأمن إزاء تدهور الأوضاع بجنوب السودان

05/06/2015
دعم كامل من قبل أعضاء مجلس الأمن الدولي حظيت به بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان أعضاء المجلس أعرب أكثر من مرة عن قلقهم إزاء التطورات الأخيرة في جنوب السودان بعد أن طردت الحكومة هناك منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة البعثة الأممية كان المجلس قد مدد مهمتها حتى نهاية نوفمبر من العام الجاري وخولها استخدام السبل الكفيلة بحماية المدنيين ومراقبة أوضاع حقوق الإنسان وإيجاد ظروف ملائمة لإيصال مساعدات إنسانية ومنذ بداية هذا العام فر ستون ألف مدني خارج البلاد أغلبهم لجأ إلى السودان وإثيوبيا وأوغندا هذا يجعل العدد الإجمالي الذين غادروا منازلهم منذ بداية القتال في جنوب السودان نهاية عام ألفين وثلاثة عشر يصل إلى خمسمائة وخمسة وخمسين ألفا وهناك مليون ونصف مليون نازح داخل البلاد ونحو أربعة ملايين شخص لا يجدون ما يكفيهم من الغذاء وهذا العدد يناهز ثلث تعداد سكان جنوب السودان البالغ 11 مليونا القتال العنيف في ولايتي الوحدة وأعالي النيل بجنوب السودان في الشهرين الأخيرين أدى إلى فرار مائة ألف شخص وعاق وصول المساعدات الإنسانية إلى نحو ستمائة وخمسين ألف شخص وأجبر منظمات الإغاثة على الانسحاب ومع استمرار القتال أكدت مكاتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في السودان وإثيوبيا وأوغندا تزايدا كبيرا في أعداد اللاجئين وشهد الأسبوع الأخير من الشهر المنصرم وصول نحو ستة آلاف شخص إلى ولاية جنوب كردفان وولاية النيل الأبيض بجمهورية السودان وقالت المفوضية إن تصاعد حدة القتال إضافة إلى تفاقم نقص الأمن الغذائي هما السببان الرئيسيان في نزوح الناس ووفقا لبرنامج الغذاء العالمي فإن جنوب السودان يواجه أسوأ مستويات لنقص الأمن الغذائي بسبب القتال وارتفاع أسعار الغذاء وتفاقم الأزمة الاقتصادية