استطلاعات بتركيا تظهر تقدم حزب العدالة والتنمية على منافسيه
اغلاق

استطلاعات بتركيا تظهر تقدم حزب العدالة والتنمية على منافسيه

05/06/2015
تستطلع فرق ميدانية آراء الشارع التركي حول الانتخابات التشريعية تسألهم عن أي حزب سيصوتون له وعن تطلعاتهم وآرائهم حول مستقبل البلاد من خلال نتيجة الانتخابات لكن هذه المرة لم تلقى هذه الاستطلاعات الاهتمام المنشود والمعتاد كما كان سابقا إستطلاعات الرأي لا تؤثر في رأيي كثيرا وأرى أنها تحاول تغيير الرأي الذي اكتسبته من المتابعة الذاتية الاستطلاعات لا تظهر تغيرا في الخريطة السياسية التركية فكلها تؤكد فوز حزب العدالة والتنمية بحكومة جديدة وبفارق نحو 20 نقطة من حزب الشعب الجمهوري المعارض يؤكد الخبراء أن شركات استطلاع الرأي تؤثر على الأكثر في قرار الفئة الحائرة من الناخبين التي لا تتعدى نسبتها عشرة في المائة من إجمالي الناخبين تشكل مصدرا لرصد توجهات الناخبين في تركيا إلى جانب الاستطلاعات الميدانية هناك استطلاعات عبر مواقع الإنترنت تلقى رواجا أيضا لكنها وباعتراف أصحابها تبدو عاجزة عن التأثير في التوجه الأساسي للسياسة ظهر لنا أن تأثيرنا يكونوا على الأكثر في تأكيد خيار الناخب تجاه حزب سياسي معين أي أنه لا يشكل قناعة بقدر ما يؤكد القناعة الموجودة أصلا لدى الناخب أما المحللون لأداء شركات استطلاع الرأي فيعزون تراجع تأثير الاستطلاعات إلى فقدان ثقة الناخب فيها الأحزاب السياسية تستخدم هذه الشركات لإثارة الناخبين في موضوع معين وتحاول استغلال هذا التأثير لمصالح معينة وهذا بسبب وجود رقيب فعلي عليها الموضوع الذي أثار خلافا عند تحليل نتائج استطلاعات الرأي والمتعلق بحزب الشعوب الديمقراطي الكردي وتأثير دخول هذا الحزب إلى البرلمان التركي أو عدم دخوله على الحياة السياسية في البلاد عمر خشرم الجزيرة أنقرة