ميركل: نرفض عقوبات الإعدام فى مصر
اغلاق

ميركل: نرفض عقوبات الإعدام فى مصر

04/06/2015
تدحرجت ككرة الثلج التي أطلقها رئيس البرلمان الألماني نوربرت لامرت بما أعلن رفضه مستقبله الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بسبب ما يعتبره انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في مصر وصلت إلى ذروتها لدى عموم الطبقة السياسية والبرلمانية والحقوقية الألمانية التي انتقدت الزيارة وفي مقر المستشارية في برلين وجد الرئيس المصري متسعا من الوقت للحديث مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في قضايا كثيرة لكن أحكام الإعدام ظلت تلاحقه طوال المؤتمر الصحفي هذه الأحكام تسقط بحكم القانون بمجرد مثول المتهم الغائب عن المحاكمة أمام المحكمة وتبدأ إجراءات تقاضي عادية بدا لافتا استخدام السيسي مصطلح الفاشية الدينية امام ميركل والإعلام الألماني وإصراره على التنبيه إلى أنه لولا التغيير الذي حدث لكتوت أوروبا بنار الإرهاب لولا شعب مصر هذا الشعب الذي خرج بالملايين من اجل مكافحة الفاشية الدينية لكان للمنطقة شأن اخر نحن مكناش نقدر نسيب بلدنا تصل لحرب أهلية وهي عددها 90 مليون وقفات الاحتجاج والمظاهرات على زيارة عبدالفتاح السيسي تعددت في برلين وتتوافد عليها ناشطون من مناطق مختلفة داخل ألمانيا وخارجها وبلغت حد الاعتصام والإضراب عن الطعام المانيا تبيع مبادئها بثمن بخس العنوان الأبرز الذي استقبلت به مجلة ديرشبيغل العريقة قدوم السيسي وأشارت إلى صفقات اقتصادية دعاة الاستقبال الضيف الذي وصفته بالثقيل منتقدوا الزيارة يقولون إن أبعادها الاقتصادية فتحت شهية رجال الأعمال في ألمانيا فدفعت الحكومة لااستقبال الرئيس المصري رغم عاصفة الانتقادات لم تجد الأحزاب الألمانية غضاضة وصف الرئيس المصري عبد الفتاح سيسي بالحاكم المتسلط وبينما تتسع رقعة الانتقادات تشمل الحقوقيين والصحفيين والبرلمانيين الألمان تتشبث الحكومة الألمانية بهذه الزيارة وعينها على العقود المجزية مع القاهرة عيسى طيبي الجزيرة برلين