مؤتمر لتعزيز التعاون الاقتصادي بين ليبيا وتونس والجزائر
اغلاق

مؤتمر لتعزيز التعاون الاقتصادي بين ليبيا وتونس والجزائر

04/06/2015
تجتمع هنا أكثر من 400 شخصية من عالم المال والسياسة من تونس والجزائر وليبيا يقول المسؤولون إن مصير الجيران الثلاثة الاقتصادي هو مصير واحد لذا وجب تعزيز التعاون بينهم أحد وجوه هذا التعاون مشروع سمي اطلس يسعى باعثوه من خلاله لتحسين العلاقات والشراكة بين البلدان الثلاثة في مجالات عدة الاستثمار وتنمية المناطق الحدودية والصحة والنقل والتعليم أسعار البترول ستؤثر سلبا على النمو في مناطق الدول في منطقة الخليج العربي إذن المنطقة العربية بحاجة إلى قطب من جديد مشروع أطلس يمكن أن يشكل بداية لقطب تنمويا عربي فعال وكفء النهوض بالأوضاع الاقتصادية لكل من تونس والجزائر وليبيا لا يحتاج فقط إلى نوايا استثمار بل أيضا إلى أرضية أمنية وسياسية ملائمة زيادة التعاون بين تونس والجزائر وليبيا قد لا تكون المبادرة الاقتصادية كافية لتحقيقها الأمر يمر حتما عبر بوابة السياسة لذا تسعى تونس والجزائر للخروج بحل سياسي للأزمة في ليبيا من خلال استضافة اجتماعات للحوار الليبي على أراضيهما من المستحيل بناء أي مشروع إقتصادي إجتماعي ثقافي سياسي بدون إستقرار سياسي ولا بدون السلم من المستحيل إذا نحن الأولوية أولوية الأولويات بالنسبة لنا في الجزائر هو السلم في المنطقة تلقي الأزمة الليبية بضلالها حتما على دول الجوار خاصة تونس التي استقبلت ملايين من الليبيين على مدى السنوات الأربع الأخيرة كما أنها خطر الإرهاب ونقل السلاح عبر الحدود أصبح مصدر قلق لجيران ليبيا وهو ما جعلها تدعو إلى الإسراع بإيجاد حل سياسي للأزمة ثمة إذن شبه اتفاق تونسي جزائري على ضرورة دفع الفرقاء الليبيين إلى الوصول إلى حل سياسي فلكل واضحا يخشى مآلات الأزمة الليبية حافظ مريبح الجزيرة تونس