الحكومة العراقية تتعهد بتحرير الأنبار وتحذيرات من الفشل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الحكومة العراقية تتعهد بتحرير الأنبار وتحذيرات من الفشل

04/06/2015
لم تلقى تعهدات الحكومة العراقية بتحرير الرمادي من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية أن يصدى حتى الآن داخل الأوساط السياسية المحلية والإقليمية والدولية رغم إرسالها تعزيزات عسكرية من الجيش ومليشيا الحشد الشعبي إلى الرمادي على مدى أكثر من أسبوعين تمهيدا لشن هجومها المرتقب على تنظيم الدولة جاء التحذير من مجلس محافظة الأنبار باحتمال فشل تلك العمليات في حال عدم اشتراك دول التحالف الغربي بالمعارك تزامن ذلك مع نفي رئيس الوزراء العراقي وجود أي اتفاق سري مع التحالف خلال مؤتمر باريس يفرض على حكومته الوفاء بالتزاماتها مقابل استمرار دعم التحالف لها في مواجهة تنظيم الدولة ويأتي حديث وزير الدفاع عن وعد أمريكي بتسليم العراق دفعة من طائرات إف ستة عشر ليسلط الضوء ربما على الفتور الذي أصاب العلاقة بين بغداد وواشنطن بشأن التعاون العسكري في معاركها ضد تنظيم الدولة طلعنا على مدى الاستعداد والتهيؤ القاعدة لاستقبال هذه الطائرات التي ستكون لها أثر كبير للمشاركة في المعركة ضد الإرهاب تتسع حدود عملية تحرير الرمادي المرتقبة لتصل إلى مناطق غرب سامراء وشمال بغداد حيث تخوض قوات الجيش ومليشيا الحشد الشعبي هناك كما تقول معارك مع تنظيم الدولة للسيطرة على الطريق الرابط بين سامراء وبغداد وصولا إلى منطقة الثرثار وعزل مناطق شمال الأنبار قبل الشروع في الهجوم على الرمادي تسير هذه العمليات بخطى حثيثة سريعة إن شاء الله تكون أرضية ومقدمة للعمليات من أجل تحرير الرمادي وكل محافظة الأنبار بإذن الله تعالى على الصعيد ذاته شهدت مناطق عدة في الأنبار هجمات شنها تنظيم الدولة استهدفت مواقع عسكرية في بلدة الكرمة شرق الفلوجة تمكن إثرها مسلحو التنظيم وفقا لمصدر عسكري من التقدم إلى منطقة سبع البور على الحدود الشمالية للعاصمة في غضون ذلك كانت الفلوجة على موعد مع غارات شنتها مقاتلات عراقية استهدفت أحياء سكنية وفق مصدر طبي وأسفرت عن قتلى وجرحى من المدنيين