اتهامات متبادلة بتركيا بين الحكومة والمعارضة بالسيطرة على الإعلام
اغلاق

اتهامات متبادلة بتركيا بين الحكومة والمعارضة بالسيطرة على الإعلام

04/06/2015
اهتمام ضعيف من رواد هذا المقهى الشعبي بمتابعة أخبار المرشحين وحملاتهم الانتخابية قد لا يعكس حجم اهتمام عموم الأتراك بانتخاباتهم البرلمانية وهم المعروفون بمشاركتهم الواسعة في التصويت إذ بلغت نحو تسعين في المائة أكثر من مرة لكن هذا المشهد كما يبدو قد يعكس موقف الأتراك من وسائل إعلامهم وأدائها في تغطية الانتخابات وتابعهم لكن لا ثقة لي بهم يعطونا بعض المرشحين ساعة للحديث ويعطونا دقيقتين لآخرين يمكنني معرفة بما سيقولونه ماذا سيقدمون دون متابعتهم فلماذا أضيع وقتي تتهم وسائل الإعلام في تركيا بأنها صارت جزءا من حالة الاستقطاب السياسي الذي تعيشه البلاد وهو ما حولها إلى طرف في الصراع المحتدم بين الأحزاب السياسية فأصبحت بما بين معارضة لسياسات الحكومة بالكلية أو دائمة لها دون تحفظ مشهد يرى كثيرون أنه يقوض مصداقية الصحافة لدى المواطن وافقدها جزءا كبيرا من قدرتها على توجيه الرأي العام لو كان هناك تأثير الحقيقي اللي وسائل الإعلام لما تمكن الحزب الحاكم للفوز بالانتخابات المحلية العام الماضي ولا ما فاز أردوغان برئاسة الجمهورية في ظل حملة التشويه الكبيرة التي تعرض لها لكن في بلد يضم أكثر من مائتين وخمسين قناة تلفزيونية ونحو ألف وثلاثمائة محطة إذاعية إضافة إلى مئات الصحف والمجلات يرى آخرون أنه لا يمكن إغفال حجم تأثير وسائل الإعلام على المشهد الانتخابي وإن تراجعت قدرتها عما كانت عليه في السابق أنا ما اشكل الحكومات وأنا من أحرقها مقولة نسبت ذات يوم إلى أحد أباطرة الإعلام في تركيا نعم لا أحد ينكر قوة السلطة الرابعة لكنها بلا شك قد تفقد الكثير من سلطتها إذا ما تمادت في التلاعب بالمشهد السياسي وتوجيهه متجاهلة ذكاء المواطن عامر لافي