تشييع النائب العام المصري في جنازة عسكرية
اغلاق

تشييع النائب العام المصري في جنازة عسكرية

30/06/2015
في جنازة عسكرية رسمية يتقدمها رموز الدولة وعلى رأسهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي شييع جثمان النائب العام هشام بركات الذي قتل صباح الاثنين في تفجير استهدف موكبه واختلفت الروايات حول طريقة اغتياله وكالعادة بعد كل حادث عنف سارعت أجهزة الدولة في توجيه الاتهام لجماعة الإخوان المسلمين باغتيال النائب العام حتى قبل أن تبدأ التحقيقات بشأنه ليس هذا فقط بل صرح السيسي أثناء تشييع الجنازة من أن ما سماها العدالة الناجزة ستتحقق قريبا في إشارة إلى تنفيذ الأحكام الصادرة بحق الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات جماعة الإخوان بل أعلنها السيسي صراحة في نهاية كلمته من أن أي حكم إعدام يصدر سينفذ حديث السيسي هذا لم يأتي من فراغ فقد سبقته جوقته الإعلامية مساء الاثنين في المطالبة بتنفيذ حكم الإعدام سريعا على مرسي وبعض قيادات الإخوان أحكام الإعدام التي استفزت العالم وينظر إليها على أنها أحد الأسباب الرئيسة في تصاعد حالة الاحتقان لم تكن كافية على ما يبدو لبعض العاملين في السلك القضائي الذين طالبوا بتعديل القوانين لتكون بإجراءات أكثر سرعة في تنفيذ العقوبة على المتهمين النائب العام السابق عبد المجيد محمود والذي كانت إقالته من أهم مطالب ثورة الخامس والعشرين من يناير وجه اللوم للمجلس العسكري السابق برئاسة المشير حسين طنطاوي قائلا إنه السبب فيما تمر به مصر الآن من اغتيالات للقضاء وطالب محمود بإقرار قوانين رادعة حتى القضاة الذين ينظرون قضايا حاليه لأعضاء جماعة الإخوان كناجي شحاته ويفترض بهم عدم الاشتغال بالسياسة طالبوا بتعديل قانون الإجراءات الجنائية لتمكينهم من تنفيذ الأحكام في أسرع وقت ممكن واستدعاء روح الثأر والانتقام تغطت على ردود أفعال النظام ودوائرها الرسمية والإعلامية لكن الغريب أن يأتي حديث الثأر هذا على لساني قضاة يفترض فيهم الحياد