ارتفاع أعداد المصابين في تعز يضاعف أعباء المستشفيات
اغلاق

ارتفاع أعداد المصابين في تعز يضاعف أعباء المستشفيات

30/06/2015
يعاني العاملون في المجال الصحي بمدينة تعز مشقة كبيرة فلم يعد هناك مكان آمن في المستشفيات والوحدات الصحية بعد تعرضها للقصف المباشر من مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع مستشفى الثورة الحكومي بتعز أكبر مستشفى بالمدينة يتعرض يوميا للقصف الذي طال مختلف أقسامه ومرافقه خاصة وهو يقع في منطقة تسيطر عليها المقاومة الشعبية مما جعله في قلب الحدث يشرح الدكتور أحمد مقبل رئيس اللجنة النقابية والطبية حال المستشفى الذي لحق به من قذائف مليشيات الحوثيين العشوائية التي لم تسلم منها أقسام المرضى والعناية والإنعاش يناشد المنظمات الدولية التدخل أصيب هذا المسعف بجروح بالغة خلال استهداف سيارة الإسعاف من قبل مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع بينما قتل صديقه المسعف سقط في تعز نحو 300 قتيل وتسعمائة جريح ومع زيادة أعداد المصابين فإن الإمكانات لمواجهة ذلك شحيحة بعدما أوقفت عشرون منشأة صحية عن العمل وأصبح مستشفيات الثورة والجمهورية يعملان بالحد الأدنى في ظل قصفهما بشكل يومي يصر الأطباء وغيرهم من العاملين في المجال الطبي على ممارسة أعمالهم رغم استهدافهم المستمر فإنهم يضاعفون أعمالهم ويكرسون أنفسهم لإنقاذ المصابين ورغم عنف المليشيات ووحشيتها يزداد ورفض السكان الرضوخ لفرض الأمر الواقع بقوة السلاح