مشاورات لأحزاب الائتلاف الحاكم بتونس مع رئيس الحكومة
اغلاق

مشاورات لأحزاب الائتلاف الحاكم بتونس مع رئيس الحكومة

03/06/2015
ائتلاف لمائة وتسعة وسبعين نائبا من أصل مائتين وسبعة عشر نائبا في البرلمان التونسي قد تعمل ضخامة العدد على فرض أغلبية مريحة لمكونات الرباعي الحاكم بزعامة نداء تونس وبمشاركة كل من النهضة والاتحاد الوطني الحر وآفاق تونس انتقادات كثيرة وجهت إلى هذا الائتلاف الرباعي بعدما تبين ضعف التواصل بين مكوناته مرات كثيرة كان آخرها رفض كتلة آفاق تونس انسجاما مع قرار تصويت الائتلاف على قانون المجلس الأعلى للقضاء وهو ما سعت الأحزاب الأربعة المكونة للحكومة لتجاوزه من خلال إحداث تنسيقية تشاورية فيما بينها للدفع نحو فرض منطق التوافق ودعم عمل الحكومة هي خلقت واستمرت وستستمر وهدفها التنسيق بين الأحزاب المشاركة في الحكومة فيما بينها وكذلك بينها وبين يعني سواء الحكومة أو البرلمان وبالتالي هذه يعني اللجنة قارة للعمل المشترك تشكيل هذه التنسيقية المشتركة قد يعود بالتونسيين إلى تجربة الائتلاف الثلاثي أو ما عرف بالترويكا التي تشكلت إبان انتخابات المجلس التأسيسي قبل أربع سنوات غير أن المراقبين يرون أن النموذج الفريد للتحالف بين الإسلاميين والعلمانيين الذي ميز الائتلاف القديم تم تجاوزه في هذه المرحلة التي تفرض واقعا صعبا ومثل بالتحديات الاقتصادية والاجتماعية اليوم هذه الحكومة إما أن تتقدم في إنجاز يعني أهدافها أو الإقتصادية والإجتماعية ثم الأمنية أو أنها في الحقيقة تفشل وأعتقد أن هناك بوادر اليوم خطيرة حول وضع اقتصادي والوضع الاجتماعي صعوبة التحديات الاقتصادية والاجتماعية في تونس فرضت على الأحزاب المشاركة في الحكم البحث عن سبل جديدة لتوحيد مواقفها من هذه القضايا وهو ما سيوجد تحديا جديدة حول مدى قدرة هذا الغطاء السياسي الجديد الائتلاف الحاكم على تجاوز خلافاته الإيديولوجية والسياسية ميساء الفطناسي الجزيرة