أنصار السيسي يتبارون في الدعوة لسحق خصوم النظام
اغلاق

أنصار السيسي يتبارون في الدعوة لسحق خصوم النظام

03/06/2015
فاشيون و استئصاليون عينة من تهم طالما وجهها إلى الإخوان المسلمين فريق دعم حرق مقار الجماعة وسحل عناصرها في ظل حكم رئيسي من الإخوان أقصي الإخوان عن الحكم وذهبوا بما لهم وما عليهم لكن الفاشية لم تذهب بل تحولت من مجرد تهمة مرسله إلى سلوك شبه يومي يمارسه أنصار النظام المنبثق عن انقلاب الثالث من يوليو آخر تجليات ذلك ما جاء على لسان المحامي سمير صبري صاحب الرقم القياسي في البلاغات المقدمة ضد كل شخص أو جهة لا تروق للنظام معلوم أن سلخ الشاة بعد ذبحها لا يضرها وبالتالي لا فائدة من الحرق بعد الإعدام على ما يبدو إلا لترسيخ غياب حقوق الإنسان أو تغييبها طالما تعلق الأمر بفئة بعينها من المصريين ليست المفارقة في أن يصدر هذا الكلام عن محامي بل في أن ما يطالب به قد تحقق بالفعل قبل نحو عامين عندما أعدم المعتصمون رميا بالرصاص أمام الكاميرات وبلا محاكمات ثم حرقت جثثهم في مجزرة سبقها قدرا غير يسير من التحريض الإعلامي ولكي يتقبل المشاهد هذا القدر من الاستباحة ليدماء الآخرين نفذت حملات منسقة هدفها نزع الإنسانية عن الضحية ولا يكتمل المشهد إلى بغطاء ديني يطمئن القاتل والمفوض وساكت بأن قتل هذه الفئة من المصريين عمل مقدس