هشام بركات: سنوات في خدمة النظام تنتهي بالاغتيال
اغلاق

هشام بركات: سنوات في خدمة النظام تنتهي بالاغتيال

29/06/2015
هشام محمد زكي بركات أول نائب عام من مصري بعد الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي ولد عام ألف وتسعمائة وخمسين وتخرج من كلية الحقوق عام ألف وتسعمائة وثلاثة وسبعين تدرج بركات في مناصب القضاء حتى تم تعيينه رئيسا للمكتب الفني لمحكمة استئناف القاهرة ثم نائبا عاما في العاشر من يوليو عام ألفين وثلاثة عشر خلفا لعبد المجيد محمود الذي ثارت في شأنه خلافات حادة وكانت ثورة يناير طالبت بإقالته فض اعتصامات رابعة والنهضة كان من أوائل القرارات التي اتخذها بركات بعد توليه منصبه بأيام ثم توالت بعدها قرارات أخرى أبرزها إحالة مرسي إلى محكمة الجنايات في قضايا أحداث الاتحادية والهروب من سجن وادي النطرون والتخابر مع حماس وغيرها قادة وأعضاء الإخوان كان لهم نصيب كبير من القرارات التي أصدرها بركات وبحسب بعض المنظمات الحقوقية بلغ عدد المعتقلين في مصر أكثر من أربعين ألفا حتى الآن أكثر من 500 منهم صدرت عليهم أحكام بالإعدام فضلا عن قرارات لبركات بالتحفظ على أموال المئات منهم تسريبات أظهرت دورا لبركات في عملية تزوير تتعلق بمكان احتجاز الرئيس المعزول كما تلقى تعليمات من قادة الجيش بشأن بعض القضايا الأخرى أحال بركات عشرات المدنيين للمحاكمة العسكرية كان من بينها ضحايا عرب شركس الذين تم إعدامهم قبل يوم واحد من مقتله أصدر بركات قرارا بحظر النشر بالقضية المعروفة بمائتين وخمسين أمن دولة عليا التي يقول المعارضون إنها تتعلق بكل من شارك في ثورة يناير