مقتل النائب العام المصري هشام بركات إثر استهداف موكبه
اغلاق

مقتل النائب العام المصري هشام بركات إثر استهداف موكبه

29/06/2015
عشية الذكرى الثانية لتظاهرات الثلاثين من يونيو تستيقظ القاهرة على دوي انفجار شديد أودى بحياة هشام بركات النائب العام المصري وخلفت دمارا غير مألوف على الساحة المصرية قريبا من سور الكلية الحربية بحي النزهة بمصر الجديدة شرق القاهرة تحرك موكب النائب العام هشام بركات كالمعتاد من منزله قبل أن تنفجر سيارة مفخخة قالت النيابة العامة لاحقا إنها فجرت عن بعد محدثة دمارا كاملا بسيارة بركات والسيارات موكبه فضلا عن أضرار بالعديد من السيارات المصطفة على جانبي الطريق روايات بعض شهود العيان تحدثت أيضا عن السيارة إنفجرت أولا ترك الانفجار المروع آثاره على واجهات المباني المجاورة بل وداخل بعضها مشاهد يخشى معها أن تتجاوز مصر التي لم تهدأ منذ عامين عهد العبوات بدائية الصنع إلى مرحلة جديدة تتصدر فيها السيارات المفخخة تدهور أمني حاد يختتم به العام الثاني من عهد قال صانعوه إنهم سيوفرون الأمن للمصريين انتهت حياة النائب العام الذي تولى منصبه عقب انقلاب الثالث من يوليو لتبدأ حالة ترقب التداعيات المنتظرة جراء حادث كهذا وقوع الحادث قبل ساعات من نهار الثلاثين من يونيو الذي يتداعى فيه رافضو الانقلاب للتظاهر حمل مراقبين على التذكير بتفجير مديرية أمن القاهرة الذي وقع عشية ذكرى ثورة يناير وما يمكن أن يحمله هذا التزامن اللافت من تسويق لرفع مستوى القمع الذي يوجه في العادة للمتظاهرين بينما أدين الحادث على لسان قوى فاعلة من رافضي الانقلاب كجماعة الإخوان وحزب الوسط إلا أن الإعلام الرسمي على مدار عامين صنع حالة تلقائية لدى مستقبليه تلصق بالإخوان تحديدا كل ما يقع من عنف حتى لو تبناه غيرهم رحل النائب العام الذي اتهمت في عهده العدالة المصرية بالانحياز والتسييس الذي خلف آلاف المعتقلين ومئات الأحكام بالإعدام والسجن ولن يعود إلى مكتبه الذي اثقلته بلاغات الاختفاء القسري والمظالم التي شك مقدموها من غياب الرد