تداعيات سيناريو انسحاب اليونان من نادي اليورو
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

تداعيات سيناريو انسحاب اليونان من نادي اليورو

29/06/2015
ربما لم يخطر ببال هؤلاء اليونانيين الذين خرجوا عن بكرة أبيهم مطلع عام 2002 للاحتفال بانضمام بلادهم إلى اول اتحاد نقدي في التاريخ المعاصر أن تلك الفرحة ستنقلب سريعا إلى تراجيديا اقتصادية واجتماعية وسياسية إغريقية قد تنذر بقلب الأوضاع في أوروبا برمتها رأسا على عقب فماذا لو انسحبت اليونان طوعا أو كرها من نادي اليورو هناك من يهون من طبيعة أي تداعيات لهذا السيناريو بالنسبة للاقتصاد العالمي ويجادل بأن قيمة السندات السيادية اليونانية تبلغ نحو 500 مليار دولار بينما يصل حجم سوق السندات العالمية إلى 20 تريليون دولار أما البنك المركزي اليوناني فإنه يصف هذا السيناريو بسيناريو جهنم طلاق اليونان من اليورو يعني حسب هذا التصور عودة أثينا على الأرجح إلى عملتها القديمة الدراخما لكن الدراخما اليونانية في ثوبها الجديد ستكون على الأرجح متواضعة المصداقية وهو ما قد يعني احتمال أن تشهد البلاد واحدة من أشرس موجات الغلاء ربما في تاريخها الحديث جراء احتمال انهيار تجارتها الخارجية وعجزها عن تدبير المال اللازم لشراء السلع الأساسية ويعني هذا السيناريو حسب محللين استطلعت وكالة رويترز آراءهم احتمال اندلاع فوضى اقتصادية واجتماعية عارمة قد تجعل أرض الفلاسفة تربة خصبة للمزيد من التيارات السياسية المتطرفة التي من المرجح أن يغذيها فقر وصل معدل من يعيشون تحت خطه القاسي الآن إلى عشرين في المائة أما أوروبا فإن من شأن فشل قادتها في حل هذه الأزمة ومن ثم احتمال تطاير شررها إلى دول أخرى مثل أسبانيا وإيطاليا والبرتغال أن ينذر بخسارة الاتحاد الأوروبي وعملته الموحد مصداقيتهما الدولية وهو ما قد يترتب عليه احتمال تداعي النفوذ الاقتصادي والسياسي لهذه المنطقة من العالم