اليونان تعيش أشد لحظاتها حرجا
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

اليونان تعيش أشد لحظاتها حرجا

29/06/2015
في وقت احتشد فيه آلاف اليونانيين أمام مبنى البرلمان وسط أثينا لإظهار تأييدهم لموقف الحكومة اليونانية في محادثاتها الشاقة مع دائنيها الدوليين دعا الرئيس الأمريكي خلال اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي فرنسوا أولاند إلى وضع حزمة إصلاحات وتمويل لليونان تمكنها من العودة إلى تحقيق نمو مستدام لقد أكد الرئيس للرئيس أولاند على ما كنا قد أشرنا إليه سابقا وهو أن من المهم لجميع الأطراف على مائدة التفاوض تطوير حزمة إصلاحات وتمويل ليسمح لليونان بالعودة إلى تحقيق نمو داخل مجموعة اليورو تأتي هذه التطورات في أعقاب قرار اليونان إغلاق بنوكها لفترة غير محددة ووضع قيود على السحوبات النقدية بعد فشل التوصل إلى اتفاق بين حكومة أثينا والمانحين الدوليين يسمح بصرف الدفعة الأخيرة من قروض الإنقاذ الدولية لليونان وقيمتها سبعة مليارات ومائة مليون يورو وفي مسعى لمنع تفاقم أزمة الديون بما قد يؤدي إلى خروج اليونان من منطقة اليورو قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنها منفتحة على مزيد من المفاوضات مع أثينا في حال طلبت ذلك بعد الاستفتاء الذي تعتزم إجراءه يوم الأحد المقبل وينظر إلى الاستفتاء الشعبي في اليونان باعتباره اختيارا بين بقاء اليونان الموشكة على الإفلاس في منطقة اليورو أو الخروج منها وأثار شبح خروج البلاد من منطقة اليورو حالة من الهلع بين اليونانيين الذين تدافعوا لسحب أموالهم من المصارف انقساما حادا داخل الطبقة السياسية فقد قال زعيم المعارضة ورئيس الوزراء السابق أنطونيس ساماراس إن استفتاء الأحد سيضع البلاد على شفير الهاوية هكذا تواجه اليونان واحدة من أكثر اللحظات حرجا في تاريخها المعاصر لكن مسؤولين أوروبيين أعربوا عن تفاؤلهم بأنه لا يزالوا من الممكن للحيلولة دون خروج اليونان من مجموعة اليورو نظريا لاتزال هناك فرصة للاتفاق اللحظة الأخيرة بين أثينا ودائنيها لكن على المستوى الفعلي هناك قليل من الثقة وكثير من الود المفقود بين الطرفين