البحث والتنقيب في كهف قلعة تل نوشهير بتركيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

البحث والتنقيب في كهف قلعة تل نوشهير بتركيا

29/06/2015
كهوف تل نوشهير في تركيا تعود إلى الحياة بعد قرون من التخفي تحت الأرض ويتوقع العلماء أن تشييدها يعود إلى أربعة عشر قرنا من قبل الميلاد طريقة تشيد كافي تفتح بابا جديد من فرضيات العلماء حول طرق البناء وأسباب اللجوء للمغارات بدل البناء بالحجر أول اكتشاف للكهف الأكبر في تركيا عندما باشرت سلطات المدينة عمليات هدم بعض المنشآت لإقامة مبان جديدة ومنها توقفت الأشغال حتى ألفين وأربعة عشر لقد لجأ السكان إلى هذا النوع من البناء لطبيعة الحجر الكلسي بدل اللجوء إلى عمليات البناء كانت شكوك فريق البحث تصب نحو فرضية أن يعود تشييد الكهف إلى عصور ليست ببعيدة لكن ومع تقدم عملية التنقيب تكشفت حقائق جديدة يجب أن ندرك أهمية منطقة كبادوكيا في ذلك الوقت كانت تحيط بها الفرس من الشرق واليونانيون من الغرب والآشوريون من الجنوب وبونتوس في الشمال وهذا هو السبب لقد أخذت أكبر الحروب مكانا لها في المنطقة لقد مكنت للأبحاث من الوصول إلى أن المكان لم يستخدم فقط للمعيشة بل لأغراض عسكرية من طرف البيزنطيين وإلى العثمانيين وحضارات تعاقبت على المدينة الإستراتيجية لقد تم استخدام الكهف لأغراض التدريب العسكري وتجميع القوات وإيوائها وتخزين عدتها إن المساحة التي وفرها الكهف للجيوش المتعاقدة على نوشهير يعد مفتاحا لبحث جديدا حول ما يكتنزه المكان من أسرار يمتد الكهف على مساحة أربعمائة وخمسين ألف متر مربع ويتألف من طوابق وغرف ومطابخ وفضاءات متصلة ببعضها البعض وتتوقع السلطات أن تنتهي عملية ترميم بعد سنتين حيث يقدر القائمون على المشروع التكلفة بثمانية عشر مليون دولار قبل فتح المعلم أمام السياح مع نهاية 2017