احتكار مفكرين لبرامج تستهجن الفرنسيين من أصول أجنبية
اغلاق

احتكار مفكرين لبرامج تستهجن الفرنسيين من أصول أجنبية

29/06/2015
عادة ما يهتم باسكال بونيفاس مؤلف كتاب الإطفائيون المضربون للنيران لنشر موضوعات عن الأزمات الدولية لكنه خرج عن المألوف هذه المرة وقرر استخدام المدفعية الثقيلة بدأ بعض ألوان الطيف النخبوية في فرنسا الكتاب ويعري وجوها من النخب الفكرية ويتساءل عن سر ما قال إنه تواطؤا من أغلب وسائل الإعلام الفرنسية معها لبث خطاب يستهجن مسلمي فرنسا خاصة هذا الكتاب دق لناقوس الخطر ونزع القناع عن المزورين الذين يتعمدون الكذب من دون أن يحاجج هم محاور الكتاب في ندوة خصصت لمناقشة محتوى الكتاب كشف المؤلف وبعض الأكاديميين للجمهور إستراتيجية المفكرين الذين يروجون لخطاب عنصري ضد الفرنسيين المنحدرين من أصول أجنبية بعض المتحدثين نبه إلى خطورة ذلك على التعايش في فرنسا وأكد أن ما يحدث هو دليل إفلاس مهني وفكري تواطؤ النظام السياسي وبعض وسائل الإعلام يشكل حاليا ثنائيان بغيضا يمر بأزمة تطال اليوم المفكرين ما نجم عنه مشهد مبني على التواطئ وليس على الحقيقة بعض وسائل الإعلام متهمة باعتماد خطاب هؤلاء من دون نقاش حر مع الرأي الآخر وأغلب أولئك المثقفين يعتمد خطابا يدافع في ظاهره عن القيم وحقوق الإنسان بينما يتخذ في المقابل مواقف معادية للمهاجرين وللإسلام إذ بينما يقللون من ظاهرة الإسلامفوبيا فإنهم يهولون من معاداة اليهود وهم لا يخفون تأييدهم لإسرائيل سواء وافق بعض القراء على مواقف مؤلف هذا الكتاب أم لم يوافقوا فإن ما يكشفه لا ينبغي تصنيفه فقط في خانة تصفية الحسابات مع بعض النخب المثقفة في فرنسا فربما يعمل هذا الكتاب على عزل من يسعون إلى صب الزيت على النار نور الدين بوزيان الجزيرة