مشروع السكك الحديدية الخليجي يجدد حلم الوحدة العربية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مشروع السكك الحديدية الخليجي يجدد حلم الوحدة العربية

28/06/2015
ربط الدول العربية بشبكة من المواصلات من مشرقها لمغربها حلم طالما راود مجتمعات عربية باتت تطلع إلى وحدة اندماجية تسهل التبادل البيني في انتظار معجزة ما تجسيد الوحدة العربية ذلك الشعار الذي لم تتوافق الجامعة العربية لتحقيقه إلى حد الآن مخطط الربط البري أحد المشاريع العملاقة الطموحة التي طرحت على مائدة القمة العربية الاقتصادية بالكويت عام 2009 مشروع اعتبر مثل مشاريع شبكة السكك الحديدية العربية والربط البحري مقدمة نحو سوق عربية مشتركة تقلب المشروع بين اجتماعات عربية عبر سنوات من الكويت إلى القاهرة ليرسو عند جدول أعمال القمة العربية في ليبيا عام 2010 ألقت الخلافات العربية البينية بثقلها على المشروع منذ طرحه وطفت على السطح انتقادات واعتراضات بخلفيات متباينة في وقت لاحق هبة عواصف الربيع العربي ونشبت نيران الصراعات هنا وهناك لم يقرأ العرب فيما يبدو دروس تجربة الاتحاد الأوروبي ولاحت الهوة بين حلمهم الوحدوي والواقع صحيقة بعيدا حتى عن تجربة قبيل للخط الحديدي الحجازي الذي أقيم في عهد الخلافة العثمانية مطلع القرن الماضي سكة حديد تنطلق من إسطنبول إلى الحجاز مرورا بسوريا والأردن فاتحة في طريقها وفقا لكل الأحلام الوحدوية بأنواعها طوى التاريخ صفحة الدولة العثمانية وانتظر العرب عقود طويلة إلى حين طفت تحت خيمة مجلس التعاون الخليجي فكرة ربط دولية بشبكة السكك الحديدية مشروع عملاق كغيره من مشاريع الاندماج الخليجي مصاعب وتحديات ليس أقلها الوفاء بسقف زمني وعد بالانتهاء من تنفيذ المشروع بحلول 2017 يذكر أن مشروع جسر الحلم العربي الرابط بين مصر والسعودية كان قد قال ال ذلك بسنوات إلى تعثر بعد انطلاقه عام ألف وتسعمائة وسبعة وتسعين لأسباب لا يعلم إن كان بينها رفض الإسرائيليون معلن له نظرا لقربه من منطقة إيلات وفيها للتحولات التي تمر بها المنطقة العربية يستمر الجدل حول الصيغة الممكنة فضلا عن المثلى لتحريك عجلة الاندماج العربي جدل تزدحم فيه أفكار كثيرة متباينة غير أن معظمها يلتقي عند التسليم بأن زمن الوحدة المفروضة بإرادة الرسمية فوقية قد ولى وأن على العرب أن ينتبه عبر تجارب الإندماج القائمة في العالم عندها ربما ترى مشاريع الربط البري بين الدول العربية وغيرها النور ويصبح لحلم الوحدة رصيد ما في الواقع