لجنة تقصي حقائق حرب غزة تقدم توصياتها
اغلاق

لجنة تقصي حقائق حرب غزة تقدم توصياتها

28/06/2015
هذه بعض من المشاهد التي أجرى مجلس حقوق الإنسان الأممي تحقيقا مفصلا حولها وعلى مدار عام كامل تحقيق جرى في العاصمة الاردنية منع إسرائيل أعضاء لجنة تقصي الحقائق من الدخول إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل أبرز ما جاء من توصيات هو تعرض إسرائيل للمدنيين الفلسطينيين في أحياء عدة بأعمال ترقى إلى مستوى جرائم حرب إضافة إلى استخدام أسلحة فتاكة في مناطق مأهولة فضلا عن تنفيذ أكثر من ستة آلاف في غارة جوية وإطلاق أكثر من 50 ألف قذيفة دبابة ومدفعية أدت إلى قتل أكثر من 1500 فلسطيني ثلثهم من الأطفال والنساء أما إدانة المقاومة الفلسطينية بأنها أطلقت زهاء سبعة آلاف صاروخ وقذيفة أدت إلى قتل ستة إسرائيليين وجرح نحو 1600 نحن لا نتحدث عن حرب بين جيشين يمتلكان سلاح طيران وسلاح بحرية نحن نتحدث عن أحد أكبر القوى العسكرية في العالم سلطة احتلال إسرائيل مع أكثر الأماكن اكتظاظا بالسكان في العالم وهي قطاع غزة وبالتالي مع ذلك نحن نأخذ على محمل الجد كل التوصيات التي كانت في غالبها إدانة لإسرائيل ولكن مراقبين يخشون أن تستغل إسرائيل التقرير كون التوصيات تغاضت عن نقاط هامة أبرزها حصار قطاع غزة كفلسطينيين قبلنا بالاقتصاص الموضوعي لمحكمة الجنايات الدولية وهناك تقرير غولدستون على سبيل المثال والتقرير الأخير أشار بأن فصائل المنظمة فصائل المقاومة ارتكبت جرائم حرب وبالأخص مقتل ما يسمى بين قوسين العملاء التي قامت بها حركة حماس في الحرب الأخيرة وكانت إسرائيل قد رفضت التقرير واعتبرته منحازا أما فلسطينيون فيعتبرونه وثيقة جديدة تساهم في دعم معركتهم الدبلوماسية التصويت على التقرير لن يكون نهاية المطاف فتوصيات سترفع إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومن ثم إلى مجلس الأمن الدولي وإن وجد أنه يرقى إلى بينة دامغة يتم نقله إلى محكمة الجنايات الدولية وذلك بالطبع إن لم يستطدم بالفيتو الأمريكي الجزيرة رام الله