قانون تملك الأجانب للعقارات ينعش الاقتصاد التركي
اغلاق

قانون تملك الأجانب للعقارات ينعش الاقتصاد التركي

28/06/2015
بلدة صبنجه وبحيرتها الشهيرة طبيعة خلابة وبيئه محافظة تتمتع بالهدوء الشديد رغم قربها من خمس محافظات تركية كبيرة بما فيها اسطنبول وبورصة عوامل جعلت منها محط أنظار السياح العرب خصوصا الخليجيين منهم ماجد وسمير قطري وكويتي جاء سائحين إلى صبنجه قبل عدة سنوات اعجبا بالمكان واشتريا منزلين فيه ثم قرر أن يصبح مستثمرين هنا فكان شاهدين على تضاعف أسعار العقارات في هذه البلدة الصغيرة بسبب الإقبال غير المسبوق من قبل العرب على شراء المنازل فيها أنا لما جيت سنة 2011 كان سعر المتر 20 دولار الآن إحنا في سنة 2015 وصل سعر المتر 200 دولار قبل عدة سنوات كان عدد شركات المقاولات في صبنجه لا يتجاوز العشرة أما الآن فهناك أكثر من خمسين شركة تعمل في هذا المجال ولأن زبائنها معظمهم من العرب فقد عمد كثير منها إلى تغيير أساليبها المعمارية المعتادة عندهم طلبات خاصة يريدون مثلا مساحات واسعة في الصالات مساحات خصوصية يعني يريدون خصوصية في بيوتهم بدأنا نعمل حسب وصفات يريدونها في دول الخليج لكن هذا الإقبال وإن حققت انتعاشا اقتصاديا كبيرا بالنسبة لهذه البلدة الصغيرة إلا أنه على ما يبدو أضر بأصحاب الدخل المتوسط من الشباب حيث لجأ كثير منهم إلى الخروج والابتعاد عن بلدتهم ليتسنى لهم شراء منزل أو قطعة أرض البعض يأتي متسائلا ماذا فعلتم بأسعار العقارات إنها لا تطاق لكن في نفس الوقت كثيرون جدا سعداء بسبب توفر عدد كبير من فرص العمل في البلدة عدد سكان هذه البلدة الصغيران نحو 30 ألفا يتضاعف في الصيف إلى أكثر من مائة ألف معظمهم من السياح العرب إعجاب تحول إلى رغبة في التملك فارتفعت الأسعار إرتفاع قد يزعج المواطن العادي لكنه ينزل بردا وسلاما على سوق العمل العمل