تطبيق يحسن حياة ضعاف السمع
اغلاق

تطبيق يحسن حياة ضعاف السمع

28/06/2015
تكاد الفرحة لا تسعهما وهما يسمعان أصوات المحيطين بهما لقد حظيت أمالي وخوليو بفرصة استعادة قدرتهما على السمع بعد معاناة السينين والفضل في ذلك يعود إلى تقنية رقمية ابتكرها 4 طلبة هندسة بمساعدة صديق لهم في إقليم تكمن شمالية الأرجنتين وتعتمد فكرة التقنية على برنامج رقمي موصول بسماعات مزودة ببلوتوث تعمل من خلال التطبيق على الهاتف الذكي يتولى بدوره بث الأصوات المحيطة سواء من أفلام فيديو أو مكالمات هاتفية وتعديل قواتها بما يتناسب مع حالة السمع عند كل مريض وتشدد الشركة المنتجه على أن استخدام التقنية لا يحتاج أكثر من إجراء اختبار للسمع مع الطبيب المختص ولا تزيد كلفتها عن دولارين ونصف الدولار شهريا بإمكاني إثبات نجاحها كأجهزة السمع التي نستخدمها حاليا مع المرضى فحصنا مستوى سمعة دون جهاز ساوند ومن ثم أجرينا الإختبار مع الجهاز وكانت النتيجة مبهرة تقدر منظمات الصحة العالمية عدد المعانين من تدهور السمع بنحو ثلاثمائة وستين مليون شخص يحتاج أقل من عشرة في المائة منهم إلى أجهزة سمع مساعدة لكن ارتفاع كلف هذه الأجهزة يجعل هذه السماعات صعبة المنال في الدول الفقيرة مثل الأرجنتين أشعر بالسعادة هناك كثيرون لا يجدون طبيبا في الجوار أو لا يملكون المال للسفر إلى المدينة لتلقي العلاج مبتكرون يوساوند قالوا إن تقنيتهم استقطبت اهتماما مائتي ألف شخص على الإنترنت من مائة وخمسين بلدا وهم يشددون على أنها تسهم في الحد من تدهور السمع وتمكن المريض من التواصل مع المحيطين به