تجميد أرصدة جمعيات أهلية يفاقم الأوضاع باليمن
اغلاق

تجميد أرصدة جمعيات أهلية يفاقم الأوضاع باليمن

28/06/2015
جمدت مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي صالح أرصدة نحو أربعين جمعية أهلية تعمل في مجال الأعمال الخيرية والإغاثة الإنسانية منذ سيطرتها على مقاليد الأمور في العاصمة صنعاء في سبتمبر من العام الماضي وتفرض جماعة الحوثي وقوات صالح حصارا خانقا وشروط قاسية على عمل ونشاط هذه المنظمات والجمعيات الخيرية إذ تمنعها من توزيع أي مساعدات إغاثية للمواطنين إلا بوجود ممثل عن الجماعة تكون له اليد الطولى في اختيار الذين يحق لهم الحصول على المساعدات وتحديد كمية المعونات أو إجبار المنظمات والجمعيات على تسليم المعونات والمساعدات التي جماعتها من الداخل والخارج إلى جماعة الحوثي أو قوات صالح وهي التي تتولى توزيعها على اتباعها ومناصريها وتحرم آخرين منها تقارير حقوقية أكدت أن مليشيا الحوثي وقوات صالح إقتحمت خلال الأشهر الماضية مقار ومباني أكثر من خمسين جمعية ومنظمة خيرية في العاصمة صنعاء وحدها ومنعتها من العمل وصادرت ممتلكاتها ولاحقت واعتقلت موظفيها وقد اضطر بعضها إلى العمل سرا وفي أضيق الحدود لتقديم المساعدات الغذائية العاجلة للاسر الفقيرة والمحتاجة التي تزداد يوميا إذ يقدر عدد النازحين بسبب الحرب بأكثر من 500 ألف أسرة حتى الآن ويعمل في اليمن أكثر من ثلاثة عشر ألف منظمة وجمعية خيرية منها ثلاثة آلاف في العاصمة صنعاء وتتوزع البقية على المحافظات الأخرى سيطرة مليشيا الحوثي وقوات صالح على هذه الجمعيات ومنعوها من القيام بدورها الخيري الإنساني فاقم من تردي الأوضاع الإنسانية وزاد من معاناة كثير من الأسر التي لا تجد قوت يومها جراء المواجهات المسلحة المستمرة منذ ثلاثة أشهر بين المقاومة الشعبية ومليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح لاسيما مع تعطل المصالح الخاصة والعامة وتوقفها عن العمل وبقاء آلاف الناس في منازلهم بلا عمل