اشتباكات بدرنة تسفر عن 20 قتيلا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اشتباكات بدرنة تسفر عن 20 قتيلا

28/06/2015
تجددت المواجهات المسلحة في منطقة وادي الناقة بالمدخل الغربي لمدينة درنة بشرقي ليبيا بين قوات مجلس شورى مجاهدي درنه وضواحيها من جانب وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر القادمة من منطقة عين مارة جنوب غرب المدينة من جانب آخر مواجهة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين بعد فشل مساع قام بها وجهاء درنة لإقناع مقاتلي حفتر بالعودة إلى حيث جاء هذه المواجهات وصفت بالأعنف منذ اندلاع الصراع بين الطرفين في محيط درنه قبل عدة أشهر وهي الأولى بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية وإخراجه من درنة قبل أسبوعين على يد مقاتلي مجلس شورى المجاهدين الأمر الذي استغله مقاتلو حفتر المتمركزون حول مدينة القبة جنوب غرب درنة ومنطقة الظهر الحمر جنوبها فتقدمت قوات حفتر إلى المواقع التي انسحب منها مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية الذين فروا إلى منطقة الفتائح جنوب شرقي درنة أسلحة ثقيلة ومتوسطة استخدمت في المواجهات التي دامت لساعات تمكن خلالها مقاتلو مجلس شورى المجاهدين من الاستيلاء على خمسة عشرة مركبة عسكرية تابعة لقوات حفتر بينما شنت طائرات حفتر العمودية غارات جوية على مواقع مجلس شورى المجاهدين دون أن تتمكن من إصابة مقاتلي المجلس تطورات تزامنت مع اقتراب المساعي الأممية من جمع فرقاء الأزمة الليبية للتوقيع على مسودة الاتفاق النهائي التي ستشكل بموجبها حكومة وفاق وطني لكن تخوف اللواء المتقاعد من عدم وجود مكان له في الحكومة القادمة قد يكون سببا وراء محاولته اقتحام درنة وإثبات وجوده على الأرض فيها بعدما أخفق في السيطرة الكاملة على مدينة بنغازي بعد عام من الاقتتال