أطفال أردنيون مكفوفون يرسمون بحاسة الشم
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أطفال أردنيون مكفوفون يرسمون بحاسة الشم

28/06/2015
لم يثنه فقدان البصر عن تلمس طريقه نحو فضاءات من الإبداع والتميز متخطيا حواجز جما ومتغلبا على إعاقته طارق واحد من عشرات الأطفال المكفوفين أو الذين يعانون مشاكل في البصر تمكنوا من دخول عالم الألوان والرسم معتمدين على حاسة الشم والقدرة على التخيل الرسم عندهم ليس لهو طفوليا يبحثون عن أنفسهم في صورهم يرسمون صورا مريرة عن واقعهم لكنهم يرسمون الفرح والأمل أيضا لدى طارق أمنيات لا يخالطها الشك أما أسيل فتتشبث ببصر بات يؤذن بالرحيل بعد أن فقدت جزءا كبيرا منه تذوب في صورها وتبحث في رسومها عن فرح وأمل حتى لو كان ممزوجا بمعاناة وألام القائمون على برنامج قارئ اللون يأملون الحصول على دعم لفكرتهم بيهمنا إنه المؤسسات تدعم هذا المشروع حتى يكون بصمة عربية في ظل هذا التعتيم وفي ظل هذه الحروب المزعجة الغير ملونه قارئ اللون من شأنه أن يحول الظلام إلى النور والحلم إلى حقيقة كما يرى مختصون كل الألوان ممكن انحط فيها الروائح المربوطة في كل لون يمكن تطبيق هذه الطريقة زي ما طبقنا طريقة اللمس وبالتالي هي يعني على الأغلب راح تنجح نجاحا كبيرا في الأردن قرابة خمسة وثلاثين ألف مكفوف نحو ثلاثة آلاف منهم أطفال وسط مطالبات بزيادة الدعم الرسمي والأهلي المقدم لهم الحياة في رسوماتهم لا تخطئها العين وللفرح مساحات كبيرة فيها رغم واقعهم المرير فثمة من يسعى لتذليل الإعاقة وتحويلها إلى طاقة