عدد الأسر المحتاجة باليمن يقارب الثلاثة ملايين
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

عدد الأسر المحتاجة باليمن يقارب الثلاثة ملايين

27/06/2015
لكل حرب فاتورتها ففي مجمل الصراعات يدفع المدنيون كلفة الحرب الأكبر في اليمن كان السيناريو ذاته استمرار المواجهات على أكثر من صعيد أثر في نواحي الحياة كافة فبحسب دراسة أجراها مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي فقد تجاوزت نسبة المحتاجين لمساعدات عاجلة مليونين وثمانمائة ألف أسرة وهو ما يمثل خمسة وسبعين في المائة من إجمالي السكان ويضم الرقم الضخم في طياته مآسي النزوح واللجوء في مختلف المدن اليمنية بيد أن تعز كان لها النصيب الأكبر من المآسي نظرا لارتفاع تعداد سكانها وتقف عوامل عدة وراء تلك الحاجة الماسة منها اتساع رقعة المواجهات التي شملت اليمن من شماله إلى جنوبه إضافة إلى البطالة التي فاقمت الأزمة الاقتصادية في البلاد بعد تسريح ما نسبته ستون في المائة من منسوبي القطاع الخاص المساعدات التي وصلت إلى اليمن لم تكفي لسد العوز الكبير وبحسب الدراسة فإن المبادرات المحلية هي الأكثر فاعلية على الأرض في الوقت الذي لم تتعد نسبة المساعدات الخارجية نصف ما قدم لليمن وبقيت تعز خارج إطار المعادلة الإنسانية فلم يصل المدينة بحسب ما ذكرت الدراسة استنادا للسلطة المحلية أيمن الإغاثات المقدمة لليمن في حين نالت عدن نحو 2600 طن من المواد الغذائية والأدوية وهو رقم ضئيل مقارنة باحتياج المدينة الطبيعي شهريا والبالغ عشرة آلاف طن بطالة وحصار ونزوح وقصف عناوين رسمت وجه معاناة لم يصل اليمن في أي مراحل صراعاته مثل هذه الحال ولا بصيص امل يلوح في الأفق انفراج قريب للاومة في البلاد التي لطالما عرفت بالمين