وكالة الاتصالات البريطانية تخترق حسابات الإنترنت في باكستان
اغلاق

وكالة الاتصالات البريطانية تخترق حسابات الإنترنت في باكستان

26/06/2015
صدمة لمستخدمي الشبكة العنكبوتية في باكستان فجرها تقرير إعلامي يشير إلى اختراقها على مدار سنوات من قبل وكالة الاتصالات الحكومية البريطانية التقرير يشير إلى أن الوكالة استخدمت برامج معينة واستغلت نقاط ضعف في نظام الاتصالات لتتمكن من اختراق حسابات معظم مستخدمي الإنترنت في باكستان كما رصدت وسائل معينة واعادة بتحويلها إلى الجهات المتخصصة الحكومة الباكستانية تجنبت الدخول في جدل حول هذه المسألة الحساسة علمنا بهذه التقارير أحلناها إلى جهات الاختصاص للتحقيق في الأمر ولا يمكنني في هذه المرحلة أن اعلق عليها لأنها لم تثبت بعد باكستان لديها هيئة متخصصة في مكافحة جرائم الإنترنت لكنها لم تحل دون انتهاك حقوق الأفراد والمؤسسات ومخالفة النظم واللوائح الدولية التي تحمل خصوصية وتحظر على أي جهة بالتجسس على اتصالات الدول الأخرى منظمات مختصة في الاتصالات الرقمية أعربت عن انزعاجها إزاء هذه التقارير واعتبرتها تقويض لحقوق مستخدمي الإنترنت ما جرى يتنافى وحقوق الإنسان الأساسية والمواثيق الدولية الموقعة عليها وهو عمل مشين من قبل هؤلاء الذين يدعون أنهم حماة الديمقراطية وبينما رفضت هيئة الاتصالات الباكستانية التعليق يرى كثيرون أن ما جرى لا يمكن أن يحصل إلا مساعدة الداخلية وتساءلوا عن ثمن تلك العمليات في حال صحة التقارير الإعلامية بشأن اختراق بريطانيا للشبكة العنكبوتية الباكستانية فإن ذلك يعد تعديا على خصوصية ويطرح علامات استفهام كثيرة حول الاتفاقية الدولية بشأنها أحمد بركات الجزيرة إسلام أباد