قادة الاتحاد الأوروبي يناقشون إستراتيجية الدفاع
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

قادة الاتحاد الأوروبي يناقشون إستراتيجية الدفاع

26/06/2015
كيف يمكن لدول الاتحاد الأوروبي تفادي الهجمات المسلحة التي شهدتها فرنسا وبلجيكا أخيرا وكيف تواجه دول الاتحاد التحديات التي تفرضها عليها النزاعات في جوارها المباشر النزاع الروسي الأوكراني هذه الأسئلة وغيرها كانت حاضرة في أشغال اليوم الثاني من القمة الأوروبية وكان لافتا أن النقاش جرى بحضور الأمين العام لحلف شمال الأطلسي نتقاسم نفس القيم مع الاتحاد الأوروبي ونتقاسم أيضا التحديات الأمنية في محيطنا وهي متغيرة حاليا والأطلسي اتخذ إجراءات لضمان الأمن الجماعي لاعضاءه وأنا أحييه جهود لتعزيز الدفاع أوصت القمة بمراجعة إستراتيجية الاتحاد الأمنية والدفاعية التي يعود تاريخها إلى العام 2003 ترتكز الخطة التي يراهن عليها الإتحاد الأوروبي على تعزيز مهام الشرطة الأوروبية يوروبول في القضاء على الإرهاب بالتعاون مع المركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب وفي التصدي لمواقع الترويج للتطرف المسلح وفي تجفيف منابع تمويل الإرهاب بحثنا المخاطر الجديدة التي تواجه أوروبا من نزاعات ومن إرهاب شامل وحرب إلكترونية في هذا المناخ الذي تتفاقم فيه التحديات الأمنية اتفق القادة الأوروبيون على إعداد إستراتيجية أمنية جديدة على الأوروبيين أن يستثمروا في قدراتهم الدفاعية لتتواءم مع المستجدات الأمنية المفاجئة والمذهلة حولهم الخطة الأوروبية للأمن الداخلي التي ستتبلور قريبا تتضمن حزمة من الإجراءات لمواجهة خطر المتشددين الأوروبيين من المسلمين وكيفية التصدي لظاهرة التطرف في دول الاتحاد وتشديد الرقابة على بعض استخدامات التكنولوجيات الحديثة ما يخشاه بعض المسؤولين الأوروبيين هو أنه عندما ترتسم معالم الإستراتيجية الأمنية الجديدة بشكل نهائي سترتفع أصوات تنتقدها إما لأنها ستتضمن ربما بعض الإجراءات التي تتعارض مع الحريات الشخصية للأوروبيين وإما لأنها لن تقلل بالشكل الكافي من تبعية أوروبا أمنيا وعسكريا نورالدين بزيان الجزيرة بروكسل