رسائل تفجير مسجد الكويت
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

رسائل تفجير مسجد الكويت

26/06/2015
لم تشهد الكويت مثيلا لما أصابها في ثاني جمعة من شهر رمضان فقد ظلت توصف بأنها واحة أمن وسط جوار إقليمي ملتهب لم يصيبها ما أصاب العراق من فتنة طائفية منذ الغزو الأمريكي ولا طالتها المفخخات التي ما فتئت تضرب مدن جنوب العراق لكنها الآن لم تعد بمنآى عن سياق إقليمي يزداد تعقيدا ويعمد بمزيد من دماء البشر تفجير مسجد الإمام الصادق منطقة الصوابر بحصيلته الثقيلة من القتلى والمصابين ومشهد الدمار الهائل الذي خلفه ليس مجرد كبوة أمنية كتلك التي استهدفت الكويت في ثمانينيات القرن الماضي على أيدي جماعات شيعية فجرت مباني وخطف طائرات وحاولت اغتيال الأمير بل حادث بتأثيرات مزدوجة فهو لا يضرب استقرار البلاد أمنيا فحسب بل يستهدف صميم المجتمع والوحدة الوطنية والتعايش بين المكونات المذهبية تحد غير مسبوق أمام الحكومة والشعب تجلى من خلال مسارعة كبار المسؤولين وعلى رأسهم أمير البلاد إلى زيارة موقع الإعتداء وعيادة المصابين فضلا عن ردود الفعل المنددة بالهجوم من كل فعاليات المجتمع الكويتي وفئاته عكست حجم الصدمة التي ألمت بالجميع وسعيا إلى احتواء الموقف الهجوم وهو الأول من نوعه الذي استهدف مسجدا للشيعة في الكويت تبناه تنظيم الدولة الإسلامية في بيان مشحون بالطائفية متوعدا شيعة الكويت بمزيد من الهجمات الانتحارية وفق البيان تبن لا يختلف في لهجته عن تلك البيانات التي تبنت هجومين مماثلين ضد الطائفة الشيعية في شرق السعودية وغيرها من هجمات في بلدان أخرى مما يشير إلى أن الاعتداءات يحكمها ناظم المتغيرات الإقليمية والاحتقان الطائفي والمذهبي الذي بلغ ذروته بظهور تنظيم الدولة الطامح إلى إدخال المنطقة في حرب طائفية طاحنة مع ما يطرحه وذلك من أسئلة عن المستفيدين من مثل تلك المشاريع ومن يقف وراءها في الخفاء لاسيما في ظل تنامي قدرات التنظيم البشرية واللوجستية والتسليحية رغم الحرب الدولية المعلنة عليها منذ شهور تبدو الكويت اليوم إذن على قائمة بنك الأهداف وفي استهدافها ربما رسالة إلى كل دول المنطقة ولا يحول بينها وبين ذلك إلا يقظتها الأمنية وتماسك أبنائها