المعارك تحتدم في درعا والهدف دمشق
اغلاق

المعارك تحتدم في درعا والهدف دمشق

26/06/2015
الحرب تحتدم في درعا والهدف دمشق إنها عاصفة الجنوب وفق تسمية فصائل المعارضة السورية المسلحة وتنطلق من المدينة التي كانت مهد لاندلاع الثورة ضد نظام الأسد قبل أكثر من أربع سنوات في تفاصيل المعركة تعلن المعارضة تقدما على أكثر من محور وتقول إنها تمكنت من قطع الطريق الدولي الواصل بين درعا ودمشق وسيطرت على حاجز السور أحد النقاط النظام القوية على مداخل درعا وحاجز رسلان قرب المستشفى الوطني في درعا المحطة معركة التي انطلقت من قاعدة لواء اثنين وخمسين يشارك فيها نحو خمسين فصيلا مسلحا وذلك بهدف بسط سيطرة المعارضة على كامل مدينة درعا مما يمهد أمامها الطريق نحو العاصمة التي لا تبعد سوى 100 كيلومتر تنقسم مدينة درعا إلى جزأين المحطة والبلد منطقة المحطة تضم مراكز هامة لقوات النظام السوري حيث تتمركز في المربع الامني وفرع الأمن العسكري ولواء مائة واثنين وثلاثين مدرعات إضافة إلى مدينة الباسل الرياضية التي اتخذت من هذه القوات مركزا لإدارة عملياتها العسكرية في درع أما المعارضة فتسيطر على قرابة سبعين في المائة من المحافظة وعلى الجزء الأكبر من المدينة الوضع في المدينة آمن وتحت السيطرة هذه كانت تصريحات النظام على لسان محافظ المدينة حسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية وهو ما ينفيه مناوئوا= الأسد مؤكدين على ضراوة الاشتباكات من المتوقع في حال تمكنت المعارضة من السيطرة على كامل مدينة درعا أن تزحف باتجاه مدينتي إزرع والصنمين اللتين تشكلان بوابة النظام وخط الدفاع الأول عن العاصمة دمشق