أوضاع إنسانية صعبة للنازحين والمهجرين في ليبيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أوضاع إنسانية صعبة للنازحين والمهجرين في ليبيا

26/06/2015
يحاول طارق البحث عن اسمه بين أسماء النازحين والمهجرين من مناطق الصراعات كي يضمن دورا له في طابور تلقي المساعدات التي تقدمها جمعية الهلال الأحمر في طرابلس بعد أن تعود أن يجمعه شهر الصيام بأهله وذويه في مدينته ومسقط رأسه تاورغاء قبل أن تفرقهم الحرب عام 2011 تفرقوا في مخيمات اللجوء ففي هذا المسكن المؤقت أطفال 5 حرموا من ابيهم المودع في أحد السجون جراء النزاعات المسلحة ويعيشون الآن مع جدتهم الحاجة خديجة وأبنائها الأربعة قد سئموا حياة المخيم بضيقه ونقص خدماته 4 سنوات مرت وقد تعودت نجاة أن تعيد الطعام لأهلها في هذا المطبخ المتواضع لكن كلما همت بالطهي في هذا المكان الضيق إنحصر ساكنوه بين حرارة الجوي وحرارة الموقد وبعد يوم شاق يلتف الصغار والكبار حول ما تيسر من طعام الإفطار أما العودة إلى موطنهم فقد باتت حلما يراود هم منذ أربع سنوات قد يجتمعوا أفراد الأسر النازحة على مائدة الإفطار في رمضان وقد يتبادلون الزيارات مع نازحين آخرين أو أقارب لهم في هذا المخيم لكن فقدان مكانهم الأصلي يجعل من غربتهم في رمضان غربتين محمود عبد الواحد الجزيرة