معاناة أهالي الأسرى العرب داخل السجون الإسرائيلية
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: وزارة الدفاع الروسية تنفي قصف قوات سوريا الديمقراطية في دير الزور

معاناة أهالي الأسرى العرب داخل السجون الإسرائيلية

25/06/2015
الخامسة فجرا يستعد أبو عدي للتوجه من بيته في عمان لزيارة ابنه في سجن إسرائيلي فبعد ثلاث سنوات من الانتظار أذنت له السلطات بذلك مرت عدة ساعات ونحن في انتظاره في الجانب الآخر من الحدود هو يصل أخيرا وهي المرة الأولى التي تطئ فيها قدمه هذه الأرض وهو فلسطيني الأصل أكثر من الحنين إلى هذه الطريق كان يشده حنينه إلى ابنه محمد هنا في هذا السجن دخل الأب لزيارة ابنه المسجون بتهمة إلقاء الحجارة على مستوطنين كان محمد في زيارة لأقربائه وهو في الخامسة عشرة من عمره سرعان ما حاولت النيابة العسكرية هذه التهمة إلى شروع في القتل جراء حادث طرق تدعي أنه وقع نتيجة إلقاء حجارة وراء هذه القضبان يلتقي أب وابنه حرمهم الاحتلال اللقاء الطبيعي المفترض بين الأب والابن قبل دخوله قال لنا الاب إن أكثر ما يضايقه ويفطر قلبه هو اللحظة التي سيخرج فيها هو بعد انتهاء الزيارة ليبقى إبنه في الداخل بعد نصف ساعة خرج الأب غاضبا منفعلا كان اللقاء من وراء نافذة زجاجية ولم يسمح له باحتضان ولده من السجن توجهنا إلى قرية حارس في الضفة الغربية حيث تقيم زوجته مع أولاده حاليا كان الأقرباء جميعا في انتظاره لكن غياب محمد كان حاضرا وقد طغى على مشاعر الفرح بلقاء الأب أسر الابن في حالة هذه العائلة يعني أيضا تشتيت أفرادها إذ يقيم الأب وحيدا في الأردن بعد أن انتقلت الأمم للإقامة في الضفة الغربية كي تبقى قريبة بعيدة من ولدها نجوان سمري الجزيرة من قرية حارس غرب مدينة نابلس