ذكرى سقوط عمران.. بوابة صنعاء الشمالية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ذكرى سقوط عمران.. بوابة صنعاء الشمالية

25/06/2015
على بعد 50 كيلومترا شمال العاصمة اليمنية صنعاء تقع محافظة عمران هنا سقط حجر الدومينو الأول الذي تداعت بعده صنعاء ومحافظات يمنية أخرى في قبضة الحوثيين كان من الطبيعي أن تبدأ جماعة الحوثي مسيرة إخضاع اليمن من عمران البوابة الشمالية لصنعاء وربما الأهم أن عمران هي معقل القوة الحقيقية المناوئة للحوثيين التي ستعيق مطامعهم في بسط نفوذهم على ربوع اليمن ومربط الفرس هنا اللواء 310 مدرع بقيادة اللواء الركن حميد القشيبي يعد اللواء 310 من أهم التشكيلات المقاتلة في الجيش اليمني أما القشيبي فهو خصم لدود للرئيس المخلوع علي صالح والحوثيين فقد كان من أوائل المنحازين إلى ثورة الشباب في فبراير 2011 كما كان أحد القادة العسكريين في ستة حروب خاضها الجيش اليمني ضد الحوثيين تجمع الروايات حول سقوط عمران أن الأمر برمته مؤامرة حيكت بناية وبتواطؤ من أطراف داخل اليمن أبرزها علي عبد الله صالح وكذلك أطراف إقليمية بدأت الأحداث حينما تجمع الحوثيون قادمين من معقلهم في صعدة للتظاهر داخل عمران شاهرين أسلحتهم مطالبين بإقالة محافظها المنتمي لحزب الإصلاح وإقالة اللواء القشيبي استفزت ممارسات الحوثيين قبائل عمران واندلعت اشتباكات بين الجانبين تطورت في مارس ألفين وأربعة عشر إلى اشتعال فتيل معركة عمران بين اللواء 310 مدرع بقيادة القشيبي مدعوما من قبائل المحافظة من جهة والحوثيين من جهة أخرى وطوال أشهر من القتال الضروس ضلالي وأموت حكيما في زمام المعركة وحرم الحوثيين من أي تقدم على الأرض لكن أحاديث جرت عن أن لواء ترك في ميدان المعركة يقاتل الحوثيين وحيدا دون دعم عسكري أو معنوي بل إن خطوط الإمداد قطعت بين صنعاء وعمران ورفضت وحدات من الجيش متواطئة مع صالح تقديم الدعم للواء الأمر الذي قاد في نهاية المطاف إلى إبرام اتفاق بوساطة من وزارة الدفاع اليمنية لوقف إطلاق النار وفي الليلة الأولى بعد الاتفاق شن الحوثيون هجوما مباغتا على مقر اللواء 310 مدرع وقتلوا عشرات الجنود وفي تلك الساعات الغامضة تمت تصفية اللواء القشيبي وبمقتل القشيبي وسيطرة الحوثيين على اللواء 310 ونهب ما فيه من عتاد أزاح الحوثيون حجر العثرة الأخير أما دخولهم صنعاء وبدأ السيناريو في العاصمة اليمنية من جديد احتجاجات فاشتباكات فسيطرة على مؤسسات الدولة ثم إعلان الانقلاب