الإرث الحضاري والإنساني لمملكة بني العباد بالأندلس
اغلاق

الإرث الحضاري والإنساني لمملكة بني العباد بالأندلس

25/06/2015
تحول المسجد إلى كاتدرائية وحجبت الأسوار قصر المبارك لكن خوسي بيدرو يقاوم النسيان فهو شاعر لا يزال يبحث بين ازقة إشبيليا وأبهاء قصورها عن مكنونات شخصية المعتمد بن عباد ملك هذه المدينة وشاعرها يحزنه اندثار معالم للحقبة الإسلامية ويغيظه جحود الرواية الرسمية التي لم تنصف رجل أحب إشبيلية فوق كل الأشياء على حد تعبيره المعتمد وسع مملكته وحققنا إنجازات كبيرة في هذه المدينة أنا أيضا مقاتلا شرسا وهذا أمر يستحق التقدير لأنه من الصعب جدا أن تكون شاعرا ورجل دولة مقتدر لا تعرف أنا كل هذه التفاصيل لكنها فطنت إلى الفراغ الذي يغشي ذاكرة مدينتها فقررت إطلاق مبادرة تعليمية لتقريب لتلاميذ إشبيلية من ماضيهم الإسلامي مسار سياحيا وتعليمي يقتفي خطوات المعتمد في عاصمة الأندلس ويعرف زوارة ببعض الأماكن التي ألهمته كتابة أجمل قصائده نريد استقدام التلاميذ إلى مثل هذه المعالم للتعرف عن قرب على شخصية المعتمد بن عباد نريد اختبار نسبة اهتمامهم لتلك الحقبة وتعزيز قدرتهم على التعلم مبادرة يصبوا أدريان خائين الطالب في شعبة التاريخ ان تدعم بأبحاث علمية توثق مهددة الحضارية التي شهدتها إشبيلية إبان حكم بن عباد الكلمات ودعت إشبيلية ملكها لكنها تبدو اليوم بعيدة عن تلك الحقبة وعن ارتباطها بالمعتمد الذي منحها أبها صفحات تاريخها أيمن الزبير الجزيرة من مدينة إشبيلية