ولد الشيخ يدعو إلى وقف إطلاق النار باليمن
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ولد الشيخ يدعو إلى وقف إطلاق النار باليمن

24/06/2015
في مقر الأمم المتحدة وخلف أبواب موصدة قدم مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن تقرير أمام مجلس الأمن عن جولة مشاورات بين اليمنيين في جنيف استمع أعضاء المجلس لما يعرفون عمومياته وهو أن الفرقاء اليمنيين لم يتمكنوا من التوصل إلى اتفاق لكن مبعوث الأمم المتحدة حاول أن يحافظ على نبرة التفاؤل وحذر من خطر تدهور الأوضاع الإنسانية هناك أرضية مشتركة من الممكن أن تؤدي إلى تحقيق وقف إطلاق النار في نهاية المطاف بينما نسعى لوقف طويل الأمد لإطلاق النار فإنني أدعو جميع الأطراف المعنية ودون أي تأخير إلى هدنة إنسانية خاصة خلال شهر رمضان المبارك أما جولة المشاورات القادمة حسب تصريحات ولد الشيخ فتبقى مرهونة باتصالات في الرياض وصنعاء ولذلك لا يمكن تحديد موعدها الآن وفي الوقت الذي يعبر فيه مبعوث الأمم المتحدة عن أمله في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار تزداد حدة المواجهات في مناطق يمنية عدة في إب والضالع وعدن وتعز وصعدة دارت مواجهات عنيفة بين المقاومة الشعبية وميليشيات الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وتعد هذه المعارك الأعنف منذ بداية شهر رمضان الكريم في الضالع قتل 12 شخصا على الأقل وجرح أكثر من عشرين آخرين أربعة من القتلى مدنيون قتلوا في قصف لميليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع استهدف أحياء سكنية في المدينة نفس السيناريو تكرر في مدينة تعز التي شهدت مواجهات عنيفة بين المقاومة الشعبية وميليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع واستخدم الحوثيون نفس الأسلوب وقصف أحياء سكنية في المدينة في عدن كذلك قتل مدنيان بينهم إمرأة وأصيب سبعة عشر آخرون في قصف بصواريخ الكاتيوشا استهدف بعض أحياء المدينة وبموازاة مع هذه المواجهة على الأرض شن طيران التحالف العربي غارات كثيفة في سبع محافظات يمنية غارات التحالف استهدفت مواقع مليشيا الحوثي والقوات الموالي للرئيس المخلوع في صعدة وحجة والحديدة والبيضاء والضالع ولحج وعدن تستمر المواجهات واصل الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع محاولاتهم للسيطرة على مزيد من الأراضي ما يتناقض تماما مع الجهود المبذولة للتوصل إلى هدنة تخفف من معاناة اليمنيين