حلف الناتو يبحث تعزيز أمن الدول الأعضاء
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

حلف الناتو يبحث تعزيز أمن الدول الأعضاء

24/06/2015
وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي في اجتماع للتباحث في وسائل تعزيز أمن دولهم على ضوء الأحداث في أوكرانيا وتحركات روسيا وعلى ضوء الخطر القادم من الجنوب ممثلا في تنظيم الدولة في العراق وسوريا عنوان عريض لاجتماع كان سيكون عاديا لو أنه لم يأتي على خلفية التوترات مع روسيا فمن أهم الرهانات هذا الاجتماع تعزيز وجود الحلف في أوروبا الشرقية أو كما يسميها البعض الحديقة الخلفية لموسكو سنتخذ قرارات لتعزيز أمننا الجماعي وسنفعل ذلك لان على الناتو ان يتعاطى مع تحديات جديدة وكثيرة في محيطه الأمني لن ننجر لسباق التسلح لكن علينا نؤمن بلداننا وسنعمل أيضا بشكل وثيق مع شركائنا لضمان استقرار جيراننا الحلف الأطلسي استبق اجتماعه بإطلاق أهم عملية لتعزيز الدفاع المشترك للحلفاء منذ انتهاء الحرب الباردة فقرر نشر قوة للتدخل السريع والإبقاء على قوة في أوروبا الشرقية يصر الحلف على وصفها بالقوة الدفاعية وهي مشكلة من 40 ألف عسكري ورغم هذا الانتشار العسكري ينفي البعض داخل الأطلسي نية العودة إلى الحرب الباردة لا عودة للحرب الباردة العالم تغير لم يعد فيها قطبين بل العولمة هي السائدة نعم لدينا نزاع وأزمة لكننا نعلم جميعا أن هناك في مناطق أخرى من العالم نزاعات ساخنة يجب حلها اجتماع الأطلسي يأتي غداة إعلان واشنطن أنها ستنشر دبابات وقطع مدفعية وغيرها من العتاد العسكري في شرق أوروبا ووسطها في خطوة لطمأنة حلفائها في حلف شمال الأطلسي الذين يشعرون بقلق من التدخل الروسي في أوكرانيا خطوة بررها الحلف بالموقف العدواني لروسيا منذ نشبت أزمة أوكرانيا وظهر تهديدات جديدة على الضفة الجنوبية للحلف في مناخ من التوتر يخشى أن تبدد الخطوات التي اتخذها حلف النيتو فرصة اعادة إطلاق الحوار والتطبيع مع موسكو بل أكثر من ذلك يخشى أن تسمم العلاقات أكثر بينهما بصورة أكبر نور الدين بوزيان الجزيرة